وطالب الأئمة الجزائريون السلطات بتوفير الحماية القانونية لهم من خلال إصدار قانون يجرّم التعدي على الإمام، وتسليط أشد العقوبات على المعتدين .