الشارع المغاربي – أزمة الأدوية: عمادة الأطبّاء تدقّ ناقوس الخطر
1000x300

أزمة الأدوية: عمادة الأطبّاء تدقّ ناقوس الخطر

30 يوليو، 2018

 الشارع المغاربي : أطلق المجلس الوطني لعمادة الأطباء ناقوس الخطر بشأن نقص الأدوية الضرورية، معبّرا عن “قلقه العميق من نقص الأدوية المتواصل منذ أشهر”.

وأكّدت عمادة الأطباء، في بيان صادر عنها اليوم الإثنين 30 جويلية 2018، أنّ “انقطاع التزويد بالأدوية الضرورية في القطاعين الخاص والعام يُهدّد بالتأثير على جودة تقديم الرعاية الصحية للمرضى”، مُعبّرة عن “احتجاجها لبطء السلطات في البحث عن حلول ناجعة لهذه الأزمة”.

وطالبت العمادة بتسليط الضوء على هذه الوضعية التي وصفتها بـ”غير المسبوقة” واتّخاذ الإجراءات العاجلة لمعالجتها، مُعلنة عن رفضها كل الإجراءات الوقتية التي اعتبرت أنّها لن تحلّ الأزمة.

ودعت الأطباء والمهنيين في القطاع الصحي إلى زيارة الصيدلية المركزية بشكل دوري لمتابعة بلاغات التزويد بالأدوية.

وكان وزير الصحة عماد الحمامي قد أعلن يوم 13 جويلية 2018 أنّ كافّة الأدوية الحياتية متوفرة وأنّ الوزارة وفّرت نظيرا لكل دواء مفقود.

وأضاف الحمامي أن السبب الأساسي لنقص الأدوية هو التهريب، مضيفا أن الحكومة بصدد إيجاد الحلول وأنه سيتم في الأيام القليلة القادمة ضخ القسط الأول من الدعم الذي خصص للصيدلية المركزية والذي يقدر جملة بـ 500 مليون دينار.

ودعا الوزير المواطنين إلى عدم الهلع وإلى الاتصال بالوزارة في حال فقدان أي نوع من الدواء، حتى توفر الوزارة نظيره في وقت قياسي.

يذكر أنّ نائب رئيس نقابة الصيدليات الخاصة نوفل عميرة كان قد أعلن في نفس الفترة أنه تم تسجيل غياب ما بين 200 و300 نوع من الأدوية في الصيدليات الخاصة التي قال إنّها تتزود بصفة متزامنة ومتساوية بالأدوية من طرف الصيدلية المركزية.

وأكّد أن مردّ النقص المُسجّل في الأدوية لا يمكن أن يكون التهريب الذي اعتبره ظاهرة فردية معزولة ليس لها تأثير على هذا النقص، معبرا عن مخاوف الصيادلة من التهريب العكسي الناتج عن تولي بعض المواطنين بصفة فردية جلب الأدوية من الأقطار الشقيقة والمجاورة للانتفاع بحقهم في العلاج.

 

L’image contient peut-être : texte

 


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING