الشارع المغاربي – أزمة جديدة في آفاق تونس.. وياسين ابراهيم يصف النّهضة بالغول
1000x300

أزمة جديدة في آفاق تونس.. وياسين ابراهيم يصف النّهضة بالغول

قسم الأخبار

30 يوليو، 2018

الشارع المغاربي – منى الدندان : أزمة جديدة يعيش على وقعها حزب آفاق تونس إثر تمرّد 4 من نوّابه على قرار المكتب السياسي القاضي بعدم منح الثقة لوزير الداخلية هشام الفوراتي. وكان رئيس “آفاق” قد نبّه نواب الحزب في نفس يوم انعقاد الجلسة الى ان عقوبات تنتظر من لا يلتزم بقرار المكتب السياسي منها الطرد من الحزب.

ويتّهم رئيس المكتب السياسي لآفاق كريم الهلالي، الذي تقول مصادر قريبة منه انه لم يحضر اجتماع المكتب المنعقد يوم الجمعة المنقضي، بأنّه وراء التأثير على النواب الثلاثة الآخرين الذين منحوا أصواتهم لهشام الفوراتي.

وكان الهلالي قد استقال من رئاسة المكتب السياسي يوم 7 جانفي المنقضي قبل أن يعدل عن قراره ويعلن عن عودته إلى الحزب بعد أقلّ من أسبوعين وتحديدا يوم 20 جانفي.

ومنذ إعلان “آفاق” عن قرار مجلسه الوطني مغادرة الحكومة، يوم 16 ديسمبر 2017، تعدّدت أزماته الداخلية التي انطلقت بشكل جدي برفض ممثّليه في الحكومة الانضباط لموقف الحزب ليكتوي “آفاق” بنار الانشقاقات ويظهر شقّ موال لرئيسه وآخر معارض له. وتسبّبت الانقاسمات الداخلية إلى خسارة الحزب كتلته بعد استقالات متتالية لعدد من نوّابه.

ورغم الهزات التي عرفها الحزب، فإن رئيسه يصرّ على المواصلة على نفس الخط، والرجل الذي خسر حتى أقرب المقرّبين منهم يتّهم النهضة بمسؤولية الأزمات حتى تلك التي تعيشها الاحزاب بما فيها حزبه، اذ كتب في هذا السياق في ساعة متأخرة من ليلة يوم أوّل أمس السبت على صفحته الرسمية بموقع “فايسبوك”: “الواقع المر بعد الانتخابات البلدية وما جرى اليوم في المجلس: النهضة ولات تسير في الشليلة والبليلة في البلاد: مجلس، حكومة، شطر البلديات، وحتى مالأحزاب المفروض منافسة ما عادش سالمة منها… شانتي كبيييييير للي يحب يقاوم هالغول. غلطنا فيهم كي قبلنا الشراكة بوزير يطير النفس في 2015 وشميناها بدات تقراس في 2016 وسخنت الأمور في 2017، آفاق خرج ثماش ما يفيقوا لخرين، وتوا شاطت… قعد أمل صغير لـ2019 للي لاهو خواف ولاهو طماع، إن شاء الله ثما عدد باهي”.

وسيقى السؤال المطروح بعد أزمة الجديدة، هل سيذهب ياسين ابراهيم الى الآخر ويدفع الحزب نحو إقرار عقوبات ضدّ نوابه الأربعة ويطردهم من “آفاق”؟

 


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING