الشارع المغاربي – اتّحاد الشغل يُدين "استباحة الصهاينة تونس" ويتّهم وزير السياحة
Kuv 100 Banner

اتّحاد الشغل يُدين “استباحة الصهاينة تونس” ويتّهم وزير السياحة

13 يونيو، 2019

الشارع المغاربي : أدان الاتّحاد العام التونسي للشغل، اليوم الخميس 13 جوان 2019، “استباحة أرض تونس من قبل الصهاينة والتواطؤ مع جهات سياسية وأخرى تعمل في المجال السياحي”، ملاحظا أنّ “وتيرة السعي المحموم تتسارع لفرض التطبيع واقعا على التونسيات والتونسيين على أصعدة كثيرة آخرها التطبيع السياحي”.

وذكر الاتحاد في بيان صادر عنه اليوم أنّ “ما بثّ عبر قناة صهيونية مثير للغضب ومسيء لمشاعر كلّ الوطنيين الغيورين عندما يرون أرضهم تستباح وكرامتهم تنتهك ويهتف على أرضنا، التي اختلط فيها الدم التونسي بالدم الفلسطيني، بحياة جيش الاحتلال الصهيوني وبالكيان العبري البغيض”.

كما أدان ما جاء في تصريحات وزير السياحة، متّهما إياه بـ”محاولة التغطية على ما حدث وما يحدث في مجال التطبيع السياحي بالتهرّب وبمغالطة الرأي العام”.

وأكدت المنظمة الشغيلة “رفضها تبرير التطبيع بتعلّات الأزمة الاقتصادية وحاجة البلاد إلى تنمية سياحتها”.

وطالبت بـ”سياسة وطنية واضحة بخصوص الزيارة السنوية لمعبد الغريبة تضمن حقّ اليهود وتمنع في نفس الوقت الاختراقات الصهيونية والتطبيع مع هذا الكيان العنصري”.

وجدّدت مطالبتها بالتحقيق في أنشطة الشركة السياحية “تونيزيا يباي توداي” التي تنظّم رحلات إلى الأراضي الفلسطينية المحتلّة بالتنسيق مع جيش الاحتلال الصهيوني وإيقاف أنشطتها المشبوهة”، محمّلة “الحكومة مسؤوليّتها في اتّخاذ الإجراءات القانونية لمنع كلّ أشكال التطبيع ومحاسبة القائمين عليه مهما كان موقعهم ومكانتهم”.

وعبّرت عن “تجنّده مع المجتمع المدني والقوى الوطنية من أجل مواصلة مقاومة التطبيع بشتّى أشكاله ومن أجل فرض قانون يجرّم التطبيع”، داعية كافّة القوى الوطنية إلى “استعمال كافّة النضالات السلمية لوقف هرولة البعض إلى التطبيع”.

 


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING