الشارع المغاربي – التساهل قتل الإبداع: حتى لا يخرج علينا "الكرونيكورات" من الحنفيات !
1000x300

التساهل قتل الإبداع: حتى لا يخرج علينا “الكرونيكورات” من الحنفيات !

قسم الأخبار

13 مايو، 2019

الشارع المغاربي-منى المساكني: تميزت أعمال رمضان لهذا العام بالحضور اللافت لكرونيكورات برامج “التولك شو” بأغلب القنوات التلفزية، وتحديدا بقناتي التاسعة والحوار التونسي، اللتين تحوّل “كرونيكوراتها” الى أبطال أعمالهما الكوميدية والدرامية مع محافظتهم على المشاركة في برامج تبث يوميا علاوة على حضورهم كضيوف في اذاعات وقنوات أخرى.

ففي سيتكوم “قسمة وخيان” يتقاسم أدوار البطولة كرونيكورات برنامج “أمور جدية” و”با لي ماسك” اللذين يبثان على نفس القناة وهم كريم الغربي وبسام الحمراوي وهما أيضا كاتبا السيناريو والحوار مع المخرج و”صاحب الفكرة الاصلية” و”صاحب القناة “سامي الفهري ومن أبطالة الكرونيكور زياد المكي. وفي هذه السلسة تظهر بية الزردي الكرونيكورة في برنامج “امور جدية” كضيفة شرف.

وفي قناة التاسعة  يظهر كل “كرونيكورات” و”كوميديي” برنامج “اضحك معنا” للاعلامي نوفل الورتاني في سيتكوم “الهربة” الذي يلعب دور البطولة فيه الكوميدي والمسرحي والاعلامي جعفر القاسمي وكتب السيناريو أحد كرونيكورات البرنامج المذكور “بلال الميساوي” وأبطاله الصادق حلواس وسفيان الداهش ونعمية الجاني ومجد بالغيث ولبنى السديري ورانية التومي وطارق بعلوش وهو كرونيكور في برنامج بقناة الحوار التونسي .

ويظهر في السلسلة الكوميدية أيضا أروى بن اسماعيل ووليد الزين وزين العابدين المستوري ورمزي عبد الجواد وأوس المسعودي. وتشارك الممثلة والكرونيكورة في اذاعة “اي افم” جميلة الشيحي في سلسلة “زنقة الباشا” التي تبث على القناة الوطنية الاولى.

ولا يكمن الاشكال في مشاركة الاسماء المذكورة في الاعمال الرمضانية باعتبار أن جلهم من ابناء المسرح وممثلين في الاصل، وانما يكمن في المزج المبالغ فيه بين عملهم الاصلي وعالم الاعلام الذي بات شبه محتكر من قبل هذه الوجوه ، التي اصبحت مستهلكة لدرجة التخوف من خروجهم يوما من الحنفيات.

وبخلاف احتكار الكرونيكورات الفضاء التلفزي سواء من البرامج او الاعمال الكوميدية والدرامية بما يعكس استسهال اصحاب الاعمال والقنوات على حد السواء، فان الملاحظ ايضا هو شبه تعميم سياسة “استنساخ” اعمال اجنبية وعربية وتقديمها كـ”بنات افكار تونسية” ليجد المشاهد نفسه امام شخصيات او افكار ” متونسة” بعيدا عن الخلق والابداع .

من ذلك الكشف عن “استنساخ” شخصيات في مسلسل ‘”اولاد مفيدة” وهي من عادات العمل عند “سامي الفهري” وايضا مسلسل “المايسترو” على القناة الوطنية الاولى الذي قُدّم من جهته كفكرة للثنائي رياض الفهري وعماد الوسلاتي وكشف الزميل منير الفلاح انها مسروقة من فيلم فرنسي يحمل عنوان “الجوقة”. وكشف نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي ان سيتكوم “الهربة” مستنسخ عن سلسلة مصرية تحمل نفس الاحداث تقريبا.

والخلاصة اعمال طغى عليها التهريج والبحث عن “السهل الممتنع” وتحول “دخلاء” الى كتّاب سيناريوهات رغم ان ذلك يعد من أصعب حلقات العمل الدرامي او الكوميدي فيما باتت بتونس في متناول من خدمتهم الفرص وحولتهم الشاشة الصغيرة الى نجوم يتقاضون رواتب خيالية لنشر الرداءة باستثناءات قليلة قد تعد على أصابع اليد الواحدة.

 


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING