الشارع المغاربي – الرميلي لأوّل مرّة منذ اعتزاله السياسة : النّداء انتهى.. الباجي سينتهي غدا.. والامل الوحيد في هذه المبادرة
1000x300

الرميلي لأوّل مرّة منذ اعتزاله السياسة : النّداء انتهى.. الباجي سينتهي غدا.. والامل الوحيد في هذه المبادرة

18 يناير، 2018

الشارع المغاربي-منى الدندان : دعا بوجمعة الرميلي الخبير الاقتصادي وأحد مؤسسي حزب حركة نداء تونس الى مساندة مبادرة “الاحزاب العشرة” واصفا اياها بالامل الجديد وبـ”المبادرة الوطنية” التي لها مزايا أهمها انفتاحها على اليسار والدساترة والليبيراليين بما يمنحها “مقومات وطنية واجتماعية وتقدمية وديمقراطية وحداثية تونسية أصلية”.

ودعا الرميلي في أول تعليق له على الشأن الوطني منذ اعلانه اعتزال النشاط الحزبي والسياسي ،في تدوينة نشرها اليوم على صفحته الرسمية بموقع “فايسبوك” الاحزاب المكونة لمجموعة “العشرة أحزاب” وخصوصا ‘تونس أولا’ و’البديل’ و’المبادرة’ و’الجمهوري’ و’آفاق تونس’ و’مستقبل تونس’ الى الانصهار في حزب واحد مُبرزا ان هذا القرار سيُمثل مؤشرا هاما على تجاوز ثقافة الزعامات المدمرة، حسب تعبيره.

وشدد على ان عملية الانصهار تُشكل “رسالة هامة على أن تونس تستعد حقيقة للدخول في مرحلة جديدة من مسيرتها الرائدة التي قامت بإنجازات عظيمة ” لافتا الى ان” تونس في مأزق لم يعد قابلا للمعالجة إلا بالتجديد الجذري والقاطع مع السائد الذي لم يعد ينفعه أي نوع من أنواع الترقيع”.

وأبرز الرميلي ان حل الازمة السياسية لا يمكن أن يكون إلا بإعادة النظر في العمق للمشهد السياسي التونسي.

واعتبر الرميلي ان مبادرة الانصهار مفتوحة ايضا على من أسماهم بـأبناء حزبي نداء تونس ومشروع تونس وان هذا الانصهار يُذكّر بمبادرة تأسيس حزب نداء تونس.

ولاحظ ان بناء حزب لا يستقيم أساسا بمعاداة طرف خارج عنه ،في اشارة ضمنية الى معارضة احزاب من مجموعة “العشرة” حركة النهضة وتقديم نفسها كضامن لحكم لا يشارك فيه هذا الحزب.

الى ذلك قال الرميلي ان مهمة نداء تونس “انتهت” وان مهمة مؤسسه الباجي قائد السبسي ستنتهي “غدا” سنة 2019 داعيا اياه الى عدم الترشح الى ولاية جديدة باعتبار ان ذلك  سيكون “عنوان فشل له بالذات لأنه بذلك سيعود بنا إلى نموذج ‘أنا أو لا أحد’ لبورقيبة وبن علي اللذين نعرف مصيرهما بعد ذلك” وفق تقديره.

يشار الى ان بوجمعة الرميلي هو أحد مؤسسي حزب نداء تونس واستقال منه بعد 4 سنوات لينخرط في حزب حركة تونس أولا مرفوقا بعدد من المنشقين من النداء قبل ان يستقيل ويُعلن اعتزاله “دون رجعة” العمل السياسي والحزبي.
أما مجموعة العشرة أحزاب التي يتحدث عنها الرميلي فتتكون من أفاق تونس والجمهوري وحركة مشروع تونس والمبادرة والمسار وحركة تونس أولا والعمل الوطني الديمقراطي واللقاء الديمقراطي والبديل التونسي  وحزب المستقبل وانضم اليها يوم أمس حزب الحركة الديمقراطية لمؤسسه احمد نجيب الشابي. وستخوض هذه المجموعة الانتخابات البلدية في قائمات موحدة تحت مسمى “الاتحاد المدني”.

 


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING