الشارع المغاربي – الشابي: لا بدّ من نظام سياسي بديل يضع الأحزاب في أماكنها
1000x300

الشابي: لا بدّ من نظام سياسي بديل يضع الأحزاب في أماكنها

قسم الأخبار

24 يوليو، 2020

الشارع المغاربي: اعتبر احمد نجيب الشابي رئيس الحركة الديمقراطية اليوم الجمعة 24 جويلية 2020 ان هناك سببين للأزمة السياسية في تونس منذ 2011 قال ان الاول هو الاسلام السياسي وان السبب الثاني تمكّن الاحزاب من مفاصل الدولة وإخضاعها لصالحها مشددا على ضرورة وجود نظام سياسي بديل “يضع الاحزاب في أماكنها” .
وقال الشابي لدى حضوره  في برنامج “هات الصحيح” على قناة “نسمة ” :”من أسباب الازمة السياسية في تونس منذ سنة 2011 الاسلام السياسي من حيث علاقته بالدولة التونسية وبالاطراف السياسية الاخرى وعديد الاشياء الاخرى التي بدأت بالتوضح على غرار المعطيات الجديدة في ملف الجهاز السرّي” مضيفا “اذن هناك مشكل في تونس اسمه الاسلام السياسي …المشكل المطروح الان ليس في معارضة الاسلام السياسي وانما في الوسائل التي يجب مواجهته بها” متسائلا “هل يجب التغيير بالطرق السياسية عبر الانتخابات وتجميع القوى السياسية الديمقراطية او ان الدخول في حرب العروشية ؟”.
وتابع ” السبب الثاني للازمة هو تمكن الاحزاب من مفاصل الدولة وأخضاعها لصالحها ..الدولة أُفتكت من طرف الاحزاب ويجب ان تعود للشعب بنظام سياسي اَخر يضع الاحزاب في أماكنها …أعتقد ان هناك امكانية قيام جبهة سياسية عريضة تبدأ من رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي وتنتهي برئيس حزب قلب تونس نبيل القروي ..هذه الاطراف تنتمي الى نمط مجتمعي واحد لكن يلزمها مشروع وبرنامج موحد”.
وقال “ليس الهدف هزم الاسلام السياسي وانما فتح الطريق امام البلاد للنمو ووقف النزيف الذي تعيشه …يجب ايجاد حلّ عاجل والحل يكمن في حكومة إنقاذ ببرنامج انقاذ …هذا الحل لا أنتظره من أطرف لا تضع مصلحة البلاد ضمن أولوياتها …يجب على القوى الحية والكفاءات في تونس والمنظمات الوطنية ان تجتمع على رأي واحد هو تشكيل حكومة ضيّقة لا تقوم على المحاصصة الحزبية ومتحرّرة من الاحزاب “.
وفي تعليقه على الاسماء المتداولة لرئاسة الحكومة قال الشابي “ليس لي فكرة كبيرة عن الاسماء المطروحة لكن بالنسبة لفاضل عبد الكافي فقد أبان خلال أزمة حزب قلب تونس عن قدرة وكفاءة عاليتين تمكنانه من قيادة البلاد ..هذه العوامل مهمة ولكنها غير كافية والسؤال يبقى: هل بامكانه ان يحافظ على نفس المسافة من جميع الاحزاب؟”.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING