الشارع المغاربي – الطبوبي: تلقّيت تهديدات من تونسي بنيويورك بسبب ألفة الحامدي وجزء كبير من قيادات النهضة "ما يصفاوش"
Kuv 100 Banner

الطبوبي: تلقّيت تهديدات من تونسي بنيويورك بسبب ألفة الحامدي وجزء كبير من قيادات النهضة “ما يصفاوش”

قسم الأخبار

22 فبراير، 2021

الشارع المغاربي: اكد نور الدين الطبوبي الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل اليوم الاثنين 22 فيفري 2021 انه سيرفع اليوم قضية لدى الحرس الوطني بالعوينة بسبب تهديدات قال انه تلقاها من قبل تونسي مقيم بنيويورك مشيرا الى ان للتهديدات علاقة بوضعية الرئيسة المديرة العامة للخطوط التونسية المقالة الفة الحامدي .

وفي اجابته عن سؤال حول تلقيه تهديدات بالقتل وبالاعدام حتى على هاتفه الجوال قال الطبوبي خلال مداخلة له على الاذاعة الوطنية ” اتحفظ على مثل هذه المسائل ولم يسبق لي ان رفعت قضية على شخص ولكن بعد نهاية البرنامج سأتولى تقديم قضية في العوينة ضد تونسي بنيويورك في علاقة بوضعية الرئيسة المديرة العامة للخطوط التونسية.”

وردا على الاتهامات التي وجهتها له الفة الحامدي يوم امس قبل اقالتها اليوم بتوجيه مراسلة الى الشركة للمطالبة بمستحقات المنظمة الشغيلة في وقت تعاني من صعوبات مالية اكد الطبوبي انه لن يخصص حيزا من وقته للاجابة على ما وصفها بالترهات معتبرا ان مثل هذا التصرف ان دل على شيء فانما يدل على الطريقة المعتمدة في اختيار الاشخاص الذين يكلفون بمسؤوليات في مواقع حساسة بالدولة او على راس المؤسسات الوطنية.

واوضح ان الوثيقة التي نشرتها الحامدي يوم امس على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي ليست سرا وان لا غرابة فيها مضيفا ان الاتحاد يوجه الوثيقة كل سنة الى كل المؤسسات مشيرا الى ان الاقتطاعات الخاصة بانخراطات العمال تتم على 3 مراحل مشددا على ان المنظمة لم تطلب هدية من الشركة وانما الاقتطاعات التي يتم خصمها من جرايات العمال .

واعتبر ان قول الحامدي ان الاتحاد طالب بالحصول على المليارات من الشركة مغالطة كبرى مبرزا ان معلوم الانخراط في السنة يقدر بـ36 دينارا وان مجموع عمال الخطوط التونسية يقدر ب8000 عامل مضيفا انه بعملية حسابية بسيطة يتبين ان المبلغ يقدر بحوالي 280 الف دينار وليس بمليارات مثلما اشارت الحامدي الى ذلك مذكرا بان الانخراط اختياري وبانه لا يتعلق بالاتحاد فحسب وانما ببقية المنظمات في اطار التعددية النقابية.

واشار الطبوبي الى انه لما تم تعيين الحامدي تفاءل الاتحاد خيرا في البداية والى انه ما لبث ان وقف على كيفية ادارة شؤون الدولة والى خضوع كل رئيس حكومة الى الابتزاز السياسي لافتا الى ان الذاكرة عادت به الى فترة تشكيل حكومة الحبيب الجملي وكيف كان احد الوجوه الاعلامية يتنقل من مقر منظمة الى اخرى ومن مقرحزب الى اخر ويقدم الفة الحامدي على اساس انها مرشحة لحقيبة وزراة الشؤون الخارجية.

واتهم الطبوبي وزير النقل السابق صاحب سيارة “سي 5” في اشارة الى الوزير السابق والقيادي بحركة النهضة انور معروف بالمساهمة في ذلك والوقوف وراء تعيين الحامدي وكذلك “جزء لا يستهان به من قيادات حركة النهضة” مؤكدا ان هذا الجزء “ما يصفاش عمرو كامل” وانه يكن العداء للاتحاد وان له مشكلا معه ومع كل ما هو تاريخي.

وذكر الطبوبي بالحملات الفايسبوكية التي تقودها مثل هذه الاطراف على المنظمة الشغيلة قائلا في نبرة لا تخلو من تحد “يا جبل ما يهزك ريح ولن نسلمكم تونس ولا المؤسسات الوطنية” مجددا اتهامه لهذه الاطراف بالتصرف في البلاد بمنطق الغنيمة.

ولفت الى ان المشكل يطرح نقاط استفهام عديدة والى انه لا يتعلق بالخطوط التونسية فقط مؤكدا ان هذه الاطراف تريد تحويل المسالة الى مشروع سياسي في الانتخابات القادمة مضيفا انه اتضح جليا انها لا ترغب في الاصلاح وانها تريد الحصول على الموانىء والمطارات ..


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING