الشارع المغاربي – العجبوني: سحب الثقة من الغنوشي غير مطروح ونحن مع انتخاب رئيس كل سنة
1000x300

العجبوني: سحب الثقة من الغنوشي غير مطروح ونحن مع انتخاب رئيس كل سنة

قسم الأخبار

1 يونيو، 2020

الشارع المغاربي: كشف النائب هشام العجبوني اليوم الاثنين 1 جوان 2020 عن جوابه للنائب عن الحزب الدستوري الحر مجدي بوذينة الذي عرض عليه الامضاء على وثيقة سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي.
واكد العجبوني في مداخلة له  ببرنامج “هنا تونس” على اذاعة “الديوان اف ام” انه اعلم بوذينة بان الدورة البرلمانية الحالية اوشكت على نهايتها وانه ذكّره بأن الكتلة كانت قد تقدمت باقتراح يتمثل في انتخاب رئيس للبرلمان ونائبين له مع بداية كل دورة نيابية .
واوضح انه ستكون لهذا الاقتراح عدة مزايا وانه سيقلل خلال السنة الاولى من  البيع والشراء بين الحكومة وتركيبة المجلس وغيره وفي نفس الوقت يكون اداء رئيس البرلمان طيبا لانه يعلم انه سيعاقب في الدورة البرلمانية الموالية وبالتالي سيكون ذلك بمثابة سحب ثقة منه.
واضاف ان سجب الثقة من رئيس البرلمان حاليا غير مطروح معتبرا ان اي سحب ثقة منه الان سيترك فراغا على راس البرلمان وانه سيكون لذلك انعكاس على الاستقرار الحكومي مؤكدا انهم “ناس مسؤولين” وان استقرار البلاد يهمهم.
واشار الى انه سبق لحركة النهضة  قبل تولي رئاسة البرلمان وخلال مناقشة تعديل النظام الداخلي ان قدمت مثل هذا الاقتراح الذي يقضي بانتخاب رئيسه كل سنة متمنبا ان تكون منسجمة مع نفسها.
وحول تقاطع الموقف الذي اصدرته كتلته مع الموقف الذي عبرت عنه رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي قال العجبوني انه ليس  هناك اي مجال للتقارب او التحالف مع عبير موسي مؤكدا انهم  من مدارس سياسية مختلفة تماما ومتضادة.
واضاف انه مسرور جدا لان عبير موسي اصبحت تتحدث عن علوية القانون واحترام الدستور معتبرا ذلك تطورا بفضل الثورة والتي ذكّر بأن موسي لا تؤمن بها كثيرا.
واكد ان أحد أسباب حالة التشنج والتوتر قد يكون وجود راشد الغنوشي على راس المجلس مشددا على ان هذا الاخير انتُخب من قبل البرلمان.
واوضح ان الغنوشي اخطأ في اتصاله برئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج لتهنئته على حسم عسكري وانه اخطا قبلها لما التقى اردوغان ولم يعلن عن ذلك معتبرا ذلك من قبيل السطو على صلاحيات رئيس الجمهورية ونوعا من الاصطفاف مشيرا الى ان الموقف الرسمي التونسي هو الوقوف على نفس المسافة من الاطراف الليبية.
 


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING