الشارع المغاربي – العجبوني: نُواب ائتلاف الكرامة يُشوّهون الجميع ويُروّجون الأكاذيب
Banner Sotudis

العجبوني: نُواب ائتلاف الكرامة يُشوّهون الجميع ويُروّجون الأكاذيب

قسم الأخبار

12 ديسمبر، 2020

الشارع المغاربي: اتّهم النائب عن التيار الديمقراطي هشام العجبوني اليوم السبت 12 ديسمبر 2020 نواب كتلة ائتلاف الكرامة بـ”الترويج للأكاذيب واستهداف وتشويه كل الأحزاب والنواب المعارضين لهم ورئاسة الجمهورية واتحاد الشغل والصحفيين والإعلاميين بأسلوب منحطّ ووضيع”.

وكتب العجبوني في تدوينة نشرها اليوم على صفحته الرسمية بموقع “فايسبوك” تحت عنوان “الإنسجام استحقاق”: “الباراشوك لم ينزعج من تحالف النهضة مع المنظومة القديمة منذ 2013 ولم ينزعج من تعيين آخر أمين عام للتجمّع محمد الغرياني مستشارا لرئيس البرلمان راشد الغنوشي ولكنه انزعج من إرسال نص بيان يدين العنف إلى كل الكتل بما فيها كتلة الدستوري الحر”.

وأضاف “وزيد البارح قامت صفحاته بنشر حوار “فوتوشوبي” مفبرك (تم الإعتماد عليه كذلك من قياداته) بين رئيس الكتلة الديمقراطية ورئيسة كتلة الدستوري الحر، سرعان ما سحبته بعد حملة الإستهزاء الواسعة التي تعرّض لها…وللأسف، مناصروهم الي صدقوا وجود منطقة في تونس اسمها “بترول فرنسا” على خريطة قوقل ماب وصدقوا مهزلة دواء كورونا à base bio قادرين يصدقوا كل شيء. قال شنوة “حالة وعي””.

وتابع “نحن نعمل بجدّية ونقدّم الإقتراحات ونحاول تحسين وضع البلاد ونطعن في الفصول غير الدستورية ونسقط بعضها ونسعى إلى الإرتقاء بالحوار السياسي والإقتصادي العام، وهم بصدد ممارسة العنف اللفظي والجسدي وبث الفتنة والكراهيّة وتقسيم التونسيين واللعب على وتر الدين والهوية والإستقطاب الثنائي المغشوش. باستثناء حلفائهم النهضة و قلب تونس، هم يستهدفون ويشوهون كل الأحزاب والنواب المعارضين لهم ورئاسة الجمهورية واتحاد الشغل والصحفيين والإعلاميين بأسلوب منحطّ ووضيع جدا وبعيد جدا عن المرجعية الدينية التي يدّعون الإنتماء إليها…البارح مثلا، ادّعى إمامهم العفّاس أن الدكتور سالم لبيض رفض مواجهته في حوار إذاعي، وهو يعلم أنه خارج البلاد لحضور اجتماع للبرلمان العربي. و قامت صفحاتهم بالترويج لهذه الكذبة الفاضحة. و بالمناسبة ليست الكذبة الأولى التي يقوم بها، وسبق أن أخذ صورة لسامية عبو في مقهى المجلس وهي بصدد لوم كريم كريفة على تعطيل كتلته أعمال المجلس، و ادعى أنها كانت تنسّق وتتفاوض مع حزب عبير موسي. فبحيث، باراشوك un jour باراشوك pour toujours”.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


  • من نحن ؟
  • للإتصال بنا

اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING