الشارع المغاربي – العياشي زمال: المليكي وقّع على مساءلة الغنوشي ثم أغلق هاتفه واختفى
Peugeot 3008

العياشي زمال: المليكي وقّع على مساءلة الغنوشي ثم أغلق هاتفه واختفى

قسم الأخبار

14 أكتوبر، 2020

الشارع المغاربي: كشف النائب عن الكتلة الوطنية العياشي زمّال اليوم الاربعاء 14 اكتوبر 2020 عن تفاصيل التفاهمات والاتفاقات التي ابرمها مع رئيس الكتلة السابق حاتم المليكي مع عدد آخر من النواب عند انضمامهم الى الكتلة والتي قال انها أدت الى الانشقاقات الحاصلة هذه الايام نافيا تدخل النهضة في الشأن الداخلي للكتلة متهما المليكي بالموافقة على التوقيع على عريضة مساءلة رئيس البرلمان راشد الغنوشي وبانه اغلق هاتفه واختفى بعد ذلك في اشارة الى ان المليكي هو  من ينسق مع النهضة.

واوضح النائب خلال مداخلة له على اذاعة “راديو ماد” ان المليكي والذي قال انه يكن له كل الاحترام والتقدير اراد ان يستعمل اعضاء الكتلة فقط كأرقام وان السحر انقلب على الساحر مبرزا انه لما كان عدد اعضاء الكتلة في حدود 11 عضوا فقط لم يكن بوسعها ان تكون ممثلة في مكتب المجلس ولا ان تظفر برئاسة لجنة ولا حتى بمقرر مساعد وانها تمكنت عندما اصبحت تضم 16 نائبا من الانضمام لتركيبة مكتب المجلس ونالت رئاسة لجنتين وتقريبا 8 او 6 مقررين ومقررين مساعدين للجان.

واكد ان الاتفاق كان يقضي بأن تؤول رئاسة الكتلة بالاضافة الى اللجنة الاهم الى الاعضاء القدامى او المؤسسين (11 عضوا) وان ينال الاعضاء المنتمين حديثا للكتلة عضوية المكتب ورئاسة اللجنة الثانية مذكرا بأن من بين شروط انضمامهم للكتلة هو ان تبقى كتلة تقنية والا تضم اعضاء منتمين الى احزاب مثلما حصل مع منجي الرحوي وان يكون فيها توازن في توزيع المسؤوليات بين الاعضاء القدامى والجدد.

واضاف ان ما حصل ان المليكي اراد الانقلاب على التفاهمات وانه “حسب وحدو ومن يحسب وحدو يفضلو” مؤكدا ان غايتهم كانت ان تكون الكتلة نواة لمشروع سياسي طموح.

واشار الى ان المليكي تهرّب من عقد اجتماع الكتلة لتوزيع المسؤوليات والى انه ظل في كل مرة يبحث عن التبريرات والى انه تعمد يوم الجمعة المنقضي تقديم 3 اقتراحات لمواعيد الاجتماع قال انها كانت إما السبت او الاحد او الاثنين مؤكدا ان ما لا يقل عن 12 عضوا وافقوا على عقد الاجتماع مساء السبت لافتا الى ان المليكي اراد ان يدفع بالمجموعة الى اجتماع اخر لحظة يوم الاثنين باعتبار انه اخر اجل حدده البرلمان لتقديم الكتل اسماء مرشحيها والى انه كانت للمليكي نية مبيتة للانقلاب على التفاهمات.

ونفى النائب الاتهامات الموجهة للكتلة بتلقي اتصالات من حركة النهضة مقسما بأنه لم يتصل بهم لا نور الدين البحيري ولا السيّد الفرجاني مثلما يروج متسائلا ان كان يمكن لنائب مثل مبروك كورشيد ان يتعامل مع النهضة .

وذكر النائب بان المليكي كان قد غادر قلب تونس لانه كان يساند حكومة الحبيب الجملي وبأنه متعود على النكوث بالعهود التي يقطعها مشيرا الى انه كان قد وافق على الامضاء على مساءلة الغنوشي والى انه اختفى بعد ذلك واغلق هاتفه.

 

 


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


  • من نحن ؟
  • للإتصال بنا

اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING