الشارع المغاربي – الناصفي: استقالة الغنوشي أصبحت تفرض نفسها أكثر من أي وقت مضى
1000x300

الناصفي: استقالة الغنوشي أصبحت تفرض نفسها أكثر من أي وقت مضى

قسم الأخبار

30 أبريل، 2021

الشارع المغاربي: اعتبر النائب حسونة الناصفي رئيس كتلة الاصلاح اليوم الجمعة 30 افريل 2021 ان “استقالة رئيس البرلمان راشد الغنوشي اصبحت تفرض نفسها اكثر من اي وقت مضى “مشيرا الى تواصل التراكمات والعطالة على مستوى المجلس وسوء ادارة الازمات متهما الغنوشي بالكيل بمكيالين في التعامل مع الكتل وبعدم المساواة بين النواب.

واكد الناصفي خلال مداخلة له على اذاعة “ifm ” ان هذا الوضع لا يمكن ان يتواصل وانه لا يمكن تحميل البلاد اكثر مما تحتمل مضيفا ان “الوثيقة التي صدرت مؤخرا والمتعلقة بتعيين اعوان لحفظ النظام تؤكد مرة اخرى انهم امام رئيس برلمان لا يمكنه ادارة الازمات ولا يمكنه ان يدير الخلافات بطريقة سلسلة” لافتا الى ان هذا ما جعل البعض ينصحه باخذ قرار استقالته مأخذ الجد.

وعلق الناصفي على اصدار المذكرة بالقول “رئيس المجلس يجي يطبها يعميها” موضحا ان تلك الوثيقة تضم 24 اسما وانه ما كان يتعين تسميتهم بتلك الطريقة حتى وان كانت نية رئيس البرلمان سليمة مشيرا الى ان اثنين من المجموعة اصبحا يتواجدان باستمرار امام باب قاعة الجلسات العامة.

ولفت الى ان تسميتهم باعوان حفظ النظام ستطرح اشكالا على المستوى الاداري وانهم قد يطالبون الغنوشي بمنحة خصوصية مثلا مؤكدا ان الغنوشي اضحى عاجزا عن حل هذا النوع من المشاكل بالطرق التي فيها احترام لمنصبه وللمؤسسة وان استقالته اصبحت تفرض نفسها اكثر من اي وقت مضى.

من جهة اخرى كشف الناصفي انه قد يتم في مطلع الاسبوع المقبل تقديم طلب لتشكيل لجنة تحقيق برلمانية في ما يتعلق بمنظومة ايفاكس وكيفية توزيع التلاقيح على مستحقيها في تونس وهل انه حدث فعلا تلاعب على مستوى ترتيب الاولويات مشيرا الى انه التقى امس رئيس لجنة الصحة زميله النائب عياشي زمال .

وشدد على انه لا يمكنه القبول بان يقفز اي كان على الاولية ليقوم بالتلقيح عوضا عن ابناء الشعب مؤكدا رفضه تمتع نائب بامتياز على حساب أناس اخرين او ان يتمتع بالتلقيح دون تسجيل في المنظومة مؤكدا ان مثل تلك الممارسات غير مقبولة وغير مسؤولة خاصة عندما تصدر عن نائب اي عن مشرّع.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING