الشارع المغاربي – بعد فشل جلسة التفاوض مع وزارة التربية : نقابة التعليم الثانوي تُهدّد بـ"سنة بيضاء"!
1000x300

بعد فشل جلسة التفاوض مع وزارة التربية : نقابة التعليم الثانوي تُهدّد بـ”سنة بيضاء”!

قسم الأخبار

12 مارس، 2018

الشارع المغاربي – قسم المتابعات والتحاليل الإخباريّة : هدّد الكاتب العام المساعد بالجامعة العامة للتعليم الثانوي مرشد إدريس، مساء اليوم الاثنين 12 مارس 2018، بـ”سنة بيضاء” بعد فشل تعليق جلسة التفاوض بين وزارة التربية والجامعة العامة للتعليم الثانوي.

وقال إدريس حرفيا، في مداخلة هاتفية ببرنامج “ناس نسمة”، إنّ “الوزارة تسعى للسنة البيضاء وتتهم الأساتذة في المقابل بذلك”، في حين لم تتحدّث وزارة التربية سابقا عن “سنة بيضاء”. ويعني هذا “الخطاب” بوضوح أنّ جامعة التعليم الثانوي تُهدّد بهذا المآل للسنة الدراسية الحالية، مقابل اتّهام الوزارة بذلك في نطاق عمليّة التصعيد السائدة.

وذكر المسؤول النقابي أنّ الجامعة اضطرت للانسحاب من جلسة التفاوض مع ممثلي وزارة التربية نظرا إلى اشتراطتها إلغاء قرار حجب الأعداد قبل التفاوض، قائلا إنّ “الوزارة رفضت الحديث معنا”.

كما اعتبر أن ما قامت به وزارة التربية اليوم سابقة خطيرة، ممّا يؤكّد عدم استعدادها للتفاوض والبحث عن حلول مع مطالب القطاع، حسب ما ذهب إليه، مشدّدا في تصريح صحفي على أنّ “الجامعة ماضية قدما في النضال والدفاع عن حق أبناء الشعب في مدرسة عمومية ذات جودة وقادرة على نحت أجيال المستقبل”، وذلك في ظلّ حالة تذمّر كبرى من أولياء التلاميذ الذين جُعل أبناؤهم رهائن معركة تخصّ النقابة ولا تخصّهم، بفعل حجب أعداد الاختبارات من دون أدنى وجه حقّ. وهو ما يُعمّق حالة الاحتقان ويُسيء للمدرسة العموميّة ويضرب كيانها بشكل غير مسبوق، بل ويُنفّر عنها من يمتلك الإمكانيات للدراسة في المدارس القطاع الخاص.

في المقابل ذكرت وزارة التربية، في بلاغ أصدرته للغرض، أنّه “أمام تمسّك الطرف النقابي بقرار حجب الأعداد عن الإدارة قرّرت الوزارة تعليق جلسة التفاوض”، معبّرة عن الأسف مما وصفته بـ”هذا الإصرار غير المبرّر”، وداعية إلى “تحييد المؤسسة التربوية والتلاميذ والنأي بهم عن توظيفهم كوسائل ضغط في المسار التفاوضي”.

وكانت وزارة التربية قد أصدرت بلاغا حدّدت فيه موعد اليوم الاثنين 12 مارس 2018 أجلا أقصى لإرجاع أعداد التلاميذ بالمدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية إلى الإدارة، حتى يتسنى عقد مجالس الأقسام خلال الفترة المتراوحة بين 14 و17 مارس 2018. وهو ما لم يحدث من جرّاء سياسة ليّ الذراع القائمة، ليبقى التلاميذ وأوليائهم رهائن لذنب لم يقترفوه إطلاقا.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING