الشارع المغاربي – حزب العمال: نرفض أي وجود عسكري امريكي بتونس وعلى الجميع التجنّد
Korando 2020

حزب العمال: نرفض أي وجود عسكري امريكي بتونس وعلى الجميع التجنّد

قسم الأخبار

30 مايو، 2020
الشارع المغاربي -قسم الاخبار: اعرب حزب العمال اليوم السبت 30 ماي 2020 عن رفضه أيّ وجود عسكري أمريكي في تونس داعيا كلّ القوى الوطنية أحزابا ومنظمات وفعاليات إلى التجنّد للتصدي لهذه الخطوة ومنع تحويل تونس إلى قاعدة عسكرية للقوات الأمريكية للتدخل في ليبيا وتحويلها إلى سوريا جديدة، مشددا على أن ذلك سيُلحق مزيدا من الأضرار بالملايين من بنات الشعب الليبي وأبنائه ويهدّد أمن كافة بلدان المنطقة وفي مقدّمتها تونس.
وذكر الحزب في بيان صادر عنه اليوم بأن القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا “أفريكوم”، كشفت “في بيان لها صدر يوم أمس الجمعة 30 ماي 2020 عن إمكانية نشر قوات لها في الأراضي التونسية في علاقة بتطور الصراع العسكري في ليبيا الشقيقة”. وبأنها أكدت في بيان قال انه تم تداوله على مستوى وصفه بالواسع من قبل وسائل الإعلام المحلية والأجنبية ” أنّ هذا الأمر كان موضوع مكالمة هاتفية بين قائد “أفريكوم، ستيف تاونسند، ووزير الدفاع التونسي عماد الحزقي”وأنّ “الطرفين اتفقا على التعاون من أجل تحقيق الأمن الإقليمي ومجابهة تصاعد العنف في ليبيا”.
وتابع الحزب في بيانه” كالعادة لزمت السلطات التونسية الصمت تجاه هذا البيان الذي يؤكّد بشكل صريح أنها قابلة بالتواجد العسكري الأمريكي في بلادنا التي ستتحوّل إلى قاعدة خلفية للتدخل في الشقيقة ليبيا التي ما انفكّ الصراع فيها يأخذ طابعا دوليا بخطى متسارعة” معربا عن ادانته لهذه “الخطوة الخطيرة التي تمثّل من جهة انتهاكا سافرا لسيادة تونس وتوريطا لها في النزاع الليبي الذي ما انفكّ يتّخذ منعرجا خطيرا بتزايد التدخلات الإقليمية والدولية التي لا هدف منها سوى تحديد من سيسيطر في النهاية على الثروات الطبيعية الليبية وفي مقدمتها النفط والغاز”.
وجدد معارضته لكل ” أشكال التدخل الأجنبي في ليبيا سواء كان من المحور التركي القطري أو من المحور الإماراتي السعودي المصري وسواء من الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها الأوروبيّين أو من روسيا” مشددا على أنه “لا حلّ إلاّ بتحمّل القوى الوطنية والشعبية الليبية مسؤوليتها من أجل وضع حدّ للتدخلات الأجنبية والصراعات المسلحة الأهلية وإعادة بناء الدولة الليبية على أسس جديدة، وطنية وديمقراطية وتقدمية بما يسمح للشعب الليبي بالعيش في وطنه في كنف الأمن والاستقرار”.

اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


  • من نحن ؟
  • للإتصال بنا

اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING