الشارع المغاربي – خاص / بوسالم : حقيقة اختطاف ابنة رجل أمن للانتقام منه!!
1000x300

خاص / بوسالم : حقيقة اختطاف ابنة رجل أمن للانتقام منه!!

قسم الأخبار

19 يناير، 2018

 

الشارع المغاربي – خاص : علم “الشارع المغاربي”، اليوم الجمعة 19 جانفي 2018، أنّ المنظومة الأمنيّة في بوسالم التابعة لولاية جندوبة شهدت اليوم بلبلة كبرى، بلغت درجة تدخّل وزير الداخلية لطفي براهم نفسه لمتابعة أطوار قضيّة اختطاف فتاة تبلغ من العمر حوالي 16 عاما بهدف الانتقام من والدها الأمني.

وتتعلّق الحادثة ببنت تقطن بمدينة بوسالم أبلغت والدها، وهو رجل أمن، أنّه تمّ اختطافها من مجموعة أشخاص بواسطة سيّارة، ثمّ عنّفها الخاطفون وطعنوها بآلة حادّة على مستوى معصمها، مُحذّرين إيّاها بأنّ استهدافها هو رسالة مضمونة الوصول إلى والدها الأمني، وذلك قبل إطلاق سراحها.

وبعد أن روت البنت أطوار الحادثة لعائلتها وأمام الجراح التي كانت تدعم روايتها، سارع والدها بتقديم شكاية وتسجيل محضر أمني في الحادثة. وهو ما أثار بلبلة لدى الجهات الأمنية في الجهة، لاسيما بالنظر إلى ما تطرحه القضيّة من صبغة إرهابيّة. وقد دفع ذلك السلطات العليا على رأس وزارة الداخليّة بما في ذلك وزير الإشراف لطفي براهم إلتحرّك السريع من أجل التحقيق في القضيّة وفكّ الغموض الذي يكتنفها.

وعليه فقد تمّت العودة إلى أجهزة كاميرا مثبّتة في المكان الذي قالت ابنة الأمني أنّها اختطفت منه، فتبيّن أنّ السيّارة المزعومة لم تمرّ بالمكان أصلا. ووفق مصدر “الشارع المغاربي” فإنّ رئيس مركز الأمن بالجهة حاول طمأنة الفتاة ودفعها إلى قول الحقيقة بعد انكشاف عدم وجود السيّارة. ومن ثمّة قامت الفتاة برواية ما حدث فعلا لوالدتها، وهو يتمثّل في أنّها أخفقت في إجراء امتحان في مادة “البلاغة” ففكّرت في الانتحار، ثمّ عدلت عن ذلك بعد أن جرحت معصمها. وخوفا من ردّ فعل والدها إزاءها اختلقت حادثة اختطافها وتعنيفها. وهو ما يكشف سرّ حادثة الاختطاف المزعومة…


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING