الشارع المغاربي – ذكرى 9 افريل: يوم خرجت المرأة التونسية للتظاهر لأول مرة
Kuv 100 Banner

ذكرى 9 افريل: يوم خرجت المرأة التونسية للتظاهر لأول مرة

قسم الأخبار

9 أبريل، 2020

الشارع المغاربي: يحي التونسيون اليوم الخميس 9 افريل 2020 ذكرى احداث 9 افريل 1938 او عيد الشهداء والتي شكلت محطة هامة في مسيرة الكفاح الوطني ضد المستعمر الفرنسي ومنعرجا حاسما في نضالات الحركة الوطنية لكسر اغلال الاستعمار الفرنسي الغاشم.

ويوم 9 افريل 1938 تصدر اسم الزعيم الوطني الشاب علي البلهوان واجهة هذه الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت في العاصمة انذاك عندما تم جلبه للمحاكمة بعد طرده من المدرسة الصادقية قبل اسبوع من ذلك التاريخ مما ادى الى إضراب تلاميذ الصّادقية والزيتونة وتأسست إثر ذلك لجنة الاتحاد الزيتوني المدرسي لتأطير النضال المدرسي والطلابي.

وقد جوبهت المظاهرات العارمة التي شهدها العاصمة في ذلك اليوم بالقمع من قبل المستعمر الذي لم يتوان عن اطلاق الرصاص على المتظاهرين واعتقال الالاف من المناضلين واعقبت ذلك حملة قمعية واسعة شملت قيادات الحركة الوطنية.  

غير ان احداث هذا اليوم كانت في الحقيقة ضمن سلسلة من الاحداث التي شهدتها البلاد منذ جانفي 1938 ففي هذا التاريخ تم تاسيس الحزب الحر الدستوري الجديد وقد قام المستعمر الفرنسي بسحن وابعاد العديد من مناضليه وفي شهر مارس من نفس السنة شهد الحوض المنجمي ومنطقة المتلوي تحركات نقابية جابهها المستعمر بالرصاص مما ادى الى استشهاد 19 تونسيا.

ويومي 13 و 14 مارس من سنة 1938 عقد الحزب الدستوري الحر اجتماعات لتحديد موقفه من سياسة الاضطهاد التي يمارسها المستعمر الفرنسي وقد بدات حملة اعتقالات واسعة في صفوف رموز الحركة الوطنية .

ويوم 2 افريل من نفس السنة اطرد علي البلهوان من الصادقية وبعد يومين من ذلك التاريخ وقع اعتقال يوسف الرويسي وسليمان بن سليمان مما ادى الى اندلاع مظاهرات بوادي مليز وسوق الاربعاء كما تم اعتقال صالح بن يوسف وبعد يومين تم اعتقال كل من الهادي نويرة ومحمود بورقيبة.

ويوم 8 افريل من نفس السنة اندلعت الأحداث في العاصمة بخروج الشعب التونسي بكل شرائحه وفئاته وأجياله  رافعا شعارات الحرية والسيادة الوطنية ومناديا ببرلمان تونسي ويذكر المؤرخون ان المراة التونسية خرجت للتظاهر في تلك المناسبة لأول مرة.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING