الشارع المغاربي – رئيس الجمهوريّة أعلن عن 2926 تونسيا : لماذا يُضخّم العميد هشام المدّب عدد التونسيين في بؤر الإرهاب؟!
1000x300

رئيس الجمهوريّة أعلن عن 2926 تونسيا : لماذا يُضخّم العميد هشام المدّب عدد التونسيين في بؤر الإرهاب؟!

قسم الأخبار

15 يناير، 2018

الشارع المغاربي – لسعد المليتي : ذكر العميد بوزارة الداخلية هشام المدب، اليوم الاثنين 15 جانفي 2018، أنّ هناك حوالي 6 آلاف شاب تونسي توجّهوا إلى سوريا. وهو إحصاء لم يسبق أن أورده رسميا أيّ مسؤول تونسي أو حتّى دولي بشأن ارتفاع عدد الإرهابيين التونسيين الذي تحوّلوا إلى سوريا إلى هذا الحدّ.

وقد صرّح المؤدّب، خلال جلسة استماع اليوم أمام لجنة التحقيق حول تسفير الشباب التونسي إلى بؤر التوتّر، أنّ عدد هؤلاء التونسيين يعادل 10 بالمائة من مجموع الإرهابيين في سوريا. وإذا أخذنا بقوله فإنّ تونس تُصبح فعليا في صدارة الدول المصدّرة للإرهاب، في حين من المعلوم وفق العديد من الإحصائيات الدوليّة أنّ السعوديّة والأردن وروسيا تسبق تونس في هذا المجال.

والجدير بالذكر أنّ الرقم الرسمي الذي سبق أن قدّمه رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي لهؤلاء يُساوي تحديدا 2926 تونسيا انضمّوا إلى صفوف الإرهابيين في الخارج، أيّ في كلّ من ليبيا وسوريا والعراق، في حين تحدّث هشام المدّب اليوم عن وجود 6 آلاف تونسي في سوريا فقط، بمعنى أنّ العدد الإجمالي قد يفوق ذلك بكثير. وهنا ينكشف التضخيم المبالغ فيه بشكل غير مسبوق في عدد الإرهابيين التونسيين في الخارج.

والسؤال المطروح لمصلحة من يحاول العميد المدّب تضخيم الأرقام، دون ان يأخذ بعين الاعتبار أنّ تصريحاته تلك يُمكن أن تُستغلّ مستقبلا للإمعان في تشويه البلاد!!!.

وللإشارة فإنّ المدّب قدّم اليوم مجدّدا معطيات أخرى ناقض بها كليّا تصريحات سابقة له. فقد نفى في مجلس نوّاب الشعب وجود تعليمات خرجت من مؤسسة أو حزب أو جمعية ما لحثّ الشباب التونسي على التنقل إلى سوريا، بما يعني أنّه لا موجب في إنشاء اللجنة التي يقف أمامها اليوم أصلا. والحال أنّه تحدّث سابقا عن قائمة اسمية للإرهابيين وعن دور هياكل معيّنة في شبكات التسفير وعن وجود تمويلات من دولة خليجية معروفة وما إلى ذلك…

يُذكر أنّ هناك معلومات متداولة عن وجود صفقة سياسيّة معيّنة دفعت القيادي الأمني المذكور إلى تغيير تصريحاته رأسا على عقب. وهو ما يستدعي العودة إلى هذا الموضوع بشكل أكثر تفصيلا وتعمّقا، بالنظر إلى الخبط العشواء الذي أضحى يُمارس دون اعتبار لمصالح البلاد وصورتها في الداخل والخارج…


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING