الشارع المغاربي – رفيق عبد السلام: مُتمسّكون برفض تشريك حزب القروي في المفاوضات
1000x300

رفيق عبد السلام: مُتمسّكون برفض تشريك حزب القروي في المفاوضات

قسم الأخبار

19 أكتوبر، 2019

الشارع المغاربي: أكد القيادي في حركة النهضة رفيق عبد السلام اليوم السبت 19 أكتوبر 2019 أن تشكيل الحكومة “يستوجب تنازلات من حركة النهضة و من شركائها في المفاوضات”.

ونقلت موزاييك اف ام عن عبد السلام قوله “توجد صعوبة في تشكيل الحكومة وتوفير حزام برلماني يؤمن المصادقة عليها وتأمين عملها”. مشيرا الى “توسع دائرة المفاوضات لتشمل كل من ائتلاف الكرامة وحزب الرحمة والمستقلين وحركة الشعب وحركة تحيا تونس وحزب التيار الديمقراطي”.

وأضاف “رغم وجود صعوبات في التفاوض مع التيار الديمقراطي  فان المفاوضات متواصلة معه ومع حركة الشعب”.

وعما اذا كانت النهضة مستعدة لتقديم تنازلات قال عبد السلام:” لا توجد سياسة دون تنازلات وهي محمولة على مختلف الأطراف المعنية بتشكيل الحكومة”.

وفي تعليقه على اقتراح حركة الشعب “تشكيل حكومة رئيس” قال عبد السلام “الأمر ليس على مقاس حركة الشعب… هناك دستور الجمهورية الذي حدد أن يشكل الحزب الفائز في الانتخابات التشريعية الحكومة وهو ما يجب احترامه وحتى إن اراد رئيس الجمهورية تكليف شخصية مستقلة بتشكيل الحكومة فانه سيجد صعوبات في ذلك نظرا لما أفرزت نتائج الانتخابات”.

وأردف عبد السلام ‘إذا تعقدت عملية تشكيل الحكومة قد نضطر للذهاب إلى إنتخابات تشريعية مبكرة’.

وجدّد ا”لتزام حركة النهضة بتعهدها لناخبيها بعدم الدخول في مفاوضات مع حزب قلب تونس بسبب شبهات الفساد التي تحوم حوله”.

كما أكد” وجود اتصال بين نبيل القروي وراشد الغنوشي تمسكت فيه حركة النهضة برفض تشريك حزب “قلب تونس” في المفاوضات”.

وقال إن أشغال شورى النهضة متواصلة مساء اليوم في جلسات إستماع لتحديد توجه الحركة إما نحو رئاسة البرلمان أو نحو رئاسة الحكومة مضيفا: “مازالت المسألة دون حسم ومفتوحة على كل الخيارات بما فيها إمكانية منح رئاسة البرلمان والحكومة لشخصيات من داخل الحركة او من خارجها”.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING