الشارع المغاربي – سعيد يُعدّ لمفاجأة الأحزاب: هل التقى الحزقي والكشو كوزيرين أم كمُرشحين ؟
1000x300

سعيد يُعدّ لمفاجأة الأحزاب: هل التقى الحزقي والكشو كوزيرين أم كمُرشحين ؟

قسم الأخبار

24 يوليو، 2020

الشارع المغاربي-قسم الاخبار:  يوما قبل الاعلان عن الشخصية المرشحة لرئاسة الحكومة التقى رئيس الجمهورية قيس سعيد اليوم الجمعة 24 جويلية 2020 وزير الدفاع الوطني عماد الحزقي ووزير الشؤون الاجتماعية الحبيب الكشو ، لقاءان قد يكونان يندرجان على الارجح في اطار مشاورات تشكيل الحكومة على ضوء معطيات تشير الى ان سعيد يعد مفاجأة للاحزاب  بالتوجه نحو اختيار شخصية من خارج ترشيحاتها.
والحزقي يعد احد اقرب المقربين من الرئيس سعيد ويقول مطلعون على كواليس تشكيل حكومة الفخفاخ إن سعيد رشحه لحقيبة الدفاع بعد لقاء يتيم بينهما ، فيما يعتبر الكشو عنوان التطور الحاصل في العلاقة بين الرئاسة والاتحاد العام التونسي للشغل وهو المعروف بقربه من المنظمة الشغيلة وكانت قد دافعت عن ترشيحه لرئاسة الحكومة قبيل اختيار الحبيب الجملي ، الذي فشل مثلما هو معلوم في الحصول على التزكية من البرلمان.
وكان مصدر قريب من الكشو قد اكد لـ”الشارع المغاربي” انه رفض ترشيحه من قبل الاحزاب لرئاسة الحكومة .
وقدمت الرئاسة اللقاءين وكانهما يندرجان ضمن متابعة رئيس الجمهورية للشأن العام واشارت في هذا السياق الى ان اجتماعه مع الحزقي تطرق الى  ” الوضع الأمني العام بالبلاد في الوقت الراهن واستعداد المؤسسة العسكرية الدائم للذود عن الوطن والتصدي لكل من يحاول التعدي على الدولة والخروج عن الشرعية سواء من الداخل أو الخارج”.
اما اللقاء مع الكشو  بصفته وزيرا للصحة بالنيابة، فقد ابرزت انه تطرق الى الوضع الصحي الراهن بالبلاد خاصة مع فتح الحدود في الفترة الأخيرة ولفتت الى انه تم التأكيد خلال اللقاء على وجوب مزيد اتخاذ الاحتياطات اللازمة تحسبا لإمكانية تسجيل إصابات جديدة بفيروس كورونا في الفترة المقبلة، وحتى تحافظ تونس على استقرار النتائج الإيجابية التي تم تسجيلها في التعامل مع هذه الجائحة إلى حد الآن.
لكن معطيات من المحيط القريب من الرئاسة تؤكد ان عماد الحزقي وهشام المشيشي وثريا الجريبي والحبيب الكشو من الشخصيات التي يفكر في ترشيحها لرئاسة الحكومة ، وان حزبي الشعب والتيار دفعا نحو اختياره شخصية من الحكومة لرئاسة الحكومة وانهما طلبا ذلك من الرئيس سعيد.
وقي كل التجارب السابقة ، يكون رئيس الحكومة بعد الاطاحة بما سبقها ، وزيرا من ضمن وزرائها ، على غرار علي العريض الذي كان وزيرا للداخلية في حكومة حمادي الجبالي ثم المهدي جمعة الذي كان وزير للصناعة في حكومة العريض وبعد انتخابات 2014 عين الحبيب الصيد وزير الداخلية في حكومة الباجي قائد السبسي رئيسا للحكومة ثم  خلفه يوسف الشاهد الذي كان وزيرا للشؤون المحلية في حكومته.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING