الشارع المغاربي – سفير الاتحاد الاوروبي للغنوشي: جاهزون لدعم تونس في مواجهة كورونا والتعاون معها في الملف الليبي
1000x300

سفير الاتحاد الاوروبي للغنوشي: جاهزون لدعم تونس في مواجهة كورونا والتعاون معها في الملف الليبي

قسم الأخبار

19 أبريل، 2021

الشارع المغاربي: أعلن مجلس نواب الشعب اليوم الاثنين 19 افريل 2021 ان ماركوس كورنارو سفير الاتحاد الأوروبي بتونس أكد استعداد الاتحاد لتقديم ما يلزم من دعم لتونس في مواجهتها الازمة الصحية خاصة في ما يتعلق بالتلاقيح وتطوير التمويلات الأوروبية لدعم المشاريع الصحية بها.

ونقل المجلس في بلاغ صادر عنه نشره بصفحته على موقع “فايسبوك” عن كورنارو اشارته خلال لقاء جمعه اليوم برئيس البرلمان راشد الغنوشي الى أن الصعوبات الظرفية التي تشهدها تونس على المستويين المالي والاقتصادي تدعو الى تكثيف العمل من أجل دعم الشراكة المتميّزة بين تونس والاتحاد الاوروبي ومضاعفة المجهودات المبذولة في مواجهة التحديات التنموية الاقتصادية والاجتماعية والأمنية وخاصة الصحية الناتجة عن أزمة كوفيد 19 وتشديده على عزم الاتحاد الثابت لمواصلة دعم المسار الانتقالي في تونس في مختلف أوجهه وتعزيز التعاون في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتجارية وتنمية الاستثمار ، والاسهام في بعث المشاريع التي توفّر فرص الشغل وتحدّ من أزمة البطالة وتضع حدا للهجرة السرية،

واضاف ان كورنارو لفت من جهة أخرى الى الاستعداد للعمل المشترك والتعاون التونسي الأوروبي بخصوص الملف الليبي.

وأشار المجلس الى ان الغنوشي أبرز من جانبه الجهود الرامية الى تجسيد الإصلاحات ومجابهة مختلف الصعوبات التي يواجهها الاقتصاد التونسي لاسيما بعد أزمة كوفيد 19 وما لها من مضاعفات على سائر القطاعات والى أنه أعرب في هذا الصدد عن الحاجة الى الدعم الاتحاد الأوروبي لتونس في هذا المجال ولاسيما من خلال تيسير حصولها على حصّتها من تلاقيح كوفاكس.

وابرز ان الغنوشي بيّن أن النتائج الإيجابية التي تمّ تحقيقها في مجال الشراكة بين تونس والاتحاد الأوروبي تمثّل حافزا هاما للمواصلة وتعزيز المنجز ولاسيما عبر اتاحة المزيد من الفرص لاستقطاب الأسواق الأوروبية للمنتوجات الفلاحية التونسية، والتشجيع على الاستثمار الأوروبي في تونس لما له من دور في خلق فرص التشغيل والحد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية التي تؤثر سلبا على أمن المنطقة الأورو متوسطية واستقرارها وانه شدّد من جهة أخرى على العمل المتواصل لدعم الاستقرار وتعزيز المسار الديمقراطي واستكمال بناء مؤسّسات الدولة وفي مقدّمتها المحكمة الدستورية.

وأكد المجلس ان الغنوشي بيّن أهمية نجاح الأنموذج الديمقراطي في تونس ومدى تأثيره على المنطقة، ولاسيما على الجارة ليبيا مشددا على أهمية التعاون التونسي الاوروبي في ما يتعلّق بإنجاح التجربة الديمقراطية في ليبيا ودعم استقرار هذا البلد الشقيق.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING