الشارع المغاربي – سمير ديلو لمحمد الناصر: يريدون توريطك مثلما ورّطوك سابقا
1000x300

سمير ديلو لمحمد الناصر: يريدون توريطك مثلما ورّطوك سابقا

25 أكتوبر، 2018

الشارع المغاربي: تساءل النائب والقيادي بحركة النهضة سمير ديلو اليوم الخميس 25 سبتمبر 2018 متوجها بكلامه لرئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر قائلا “لماذا ترشون الملح على الجرح؟… نحن نريد أن ننسى ما حدث في جلسة ما سمي بالتصويت للتمديد في هيئة الحقيقة والكرامة” مضيفا: “يريدون توريطك في هذه الجلسة مثلما ورطوك في الجلسة السابقة… وانت رجل قانون والجلسة السابقة ستبقى وصمة عار في تاريخ العمل النيابي بتونس …اليوم يريدون توريطك بالتدخل في سير القضاء وأن ترسل تعليمات للحكومة وهذا ليس من صلاحياتك ولا من صلاحيات المجلس والذين يريدون الوصول إلى هذا لن يصلوا اليه ونحن موجودون… لا يمكن ان نقبل بهذا”.

وقال ديلو في بداية مداخلة له خلال الجلسة العامة بالبرلمان اليوم إن أحد النواب ( في اشارة إلى زميله الحبيب خضر) قال كلاما خطيرا متابعا :”زميلي طالب بتصحيح المراسلة التي وجهت لأنها غير واضحة ولأنكم أعلمت رئيس الحكومة ومن أعلمتم بنتيجة التصويت وأرادكم أن تعلموهم بما نجم عن نتيجة التصويت” متسائلا: “هل هو قانون حتى يطعن فيه امام هيئة مراقبة المشاريع الدستورية والقوانين؟ ام هو قرار يطعن فيه أمام المحكمة الادارية؟ لأن ما تم التصويت عليه ليس قانونا ولا قرارا بل هو “حتى شي” ولا يدخل تحت اي صنف قانوني لأنه لا يحمل نصاب انعقاد ولا نصاب تصويت ولم يصدر عنه قرار ولهذا اليوم عندما تطالبون بتوجيه مراسلة أقول لكم مراسلة لمن؟ لماذا لرئاسة الحكومة؟ لماذا لا توجه للمجلس الأعلى للقضاء ؟لماذا لا توجه لرئيس الدائرة المختصة بالمحكمة الابتدائية بتونس؟”.

واضاف “اذا لا نؤمن باستقلالية المجلس وبالفصل بين السلطات لماذا لا يتم توجيه المراسلة للقضاء؟ لأن من يتحدثون عن الهيئة فهي أمامهم ولكن ما دخل الهيئة في ملفات متعهدة بها بصورة نهائية ولا رجعة فيها دوائر مختصة في القضاء التونسي بقصر العدالة بتونس ونابل وقابس وسوسة والكاف… إلى أين تريدون ايصالنا ؟”

وتابع “الذين يريدون تطبيق القانون حالة بحالة لماذا لا يطالبون بتغيير القانون؟ لماذا لم نسمع أصواتهم عندما كانت عائلة كمال المطماطي تستغيث وتطالب بمعرفة مكان دفن جثته؟… اليوم العالم كله يتحدث عن اختفاء جثة جمال خاشقجي المفقودة منذ 23 يوما …القليل فقط من العالم يعلم أن جثة كمال المطمامي الذي قتل تحت التعذيب مفقودة منذ 25 سنة وأن عائلته لا تطلب سوى قبر تتلو أمامه الفاتحة… برشا هذا سيدي الرئيس؟ …برشا على النواب الذين انسحبوا…؟”

وختم ديلو قائلا: ” أتساءل عن أسباب هذا الانسحاب… لماذا نضع النقاط الخلافية لم هذا الابتزاز… ما نرجع الا ما تمشي برإيي؟… كان لدي أمل بأن أقنع زملائي ولكن الامل ضعيف لان خلفية القضية لا تمت بصلة للقانون ولا للدستور ولا للعدالة الانتقالية ولا لسهام بن سدرين بل لها علاقة بمسائل سياسية ليست من اختصاص هذا المجلس”.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING