الشارع المغاربي – صنعت ما عجزت عنه الأحزاب والدولة: أنس جابر.. ساعد تونسي يهتزّ فوقه العلم
1000x300

صنعت ما عجزت عنه الأحزاب والدولة: أنس جابر.. ساعد تونسي يهتزّ فوقه العلم

قسم الأخبار

3 أبريل، 2021

الشارع المغاربي-العربي الوسلاتي: تونس التي لم نعد نعرفها والتي تغرق يوما بعد يوم في وحل الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والتي تختنق أكثر فأكثر بغبار المشاكسات والمشاحنات السياسية الصبيانية والانتهازية مازالت لا تتحرّج من إخراج أجمل ما في أحشائها من كرامات وإنجازات وبطولات تقطع مع قتامة الوضع الذي نعيشه على امتداد عشرية كاملة من السقطات والخيبات والانتكاسات.

العنوان اليوم ليس وافدا جديدا على سجّلات المتوجيّن والمكرّمين وهو كذلك ليس قديما في دفاتر الأبطال التونسيين… هو اسم تونسي صرف لحما ودما وعنوانا وانتماء مازال يصرّ على المكابرة والمثابرة والبقاء تحت الضوء ليسبح في فلك الأبطال العالميين… الحديث الآن هو عن أنس جابر هذه البطلة التونسية العظيمة التي تستفزّنا في كلّ مرّة بقوّة ساعدها وبجبروت معصمها لتُخرج منّا عنوة كلّ الفخر والانتماء الذي يُلهب ذواتنا وكلّ العزّة والوطنية التي تسكن بين ضلوعنا لتخبر العالم أننا مازلنا بخير تونسيّين على العهد رغم ما فعلته بنا السنين وما أتاه فينا معشر المخرّبين من السياسيين الأشرار والطيّبين.

البطلة التونسية تمكّنت فجر يوم الاثنين من التأهل إلى الدور ثمن النهائي لبطولة ميامي المفتوحة للتنس بعد فوزها على المصنفة الرابعة عالميا الأمريكية صوفيا كينين بمجموعتين لواحدة لتضرب لنفسها موعدا جديدا مع المجد والتألّق… هذا الانجاز التونسي الباهر على ضخامته لم يعد استثناء شاذا في مسيرة البطلة التونسية العالمية فابنة قصر هلال سطع هلالها منذ نعومة أظفارها واقتحمت عالم الكبار من أوسع أبوابه بعد أن أًصبحت أوّل لاعبة عربية وافريقية تفوز بدورة رولان غاروس للأواسط سنة 2011 وهي أوّل لاعبة عربية وافريقية كذلك تدخل نادي الثلاثين في التصنيف العالمي لتؤكّد بذلك علوّ كعبها في عالم الكرة الصفراء.

أنس جابر نجحت بفضل سواعدها فقط لا غير في تحقيق ما عجزت عنه بعض الأحزاب الكبيرة التي خرّبت البلاد وهمّشت العباد وقدّمت صورة مغايرة لتونس التي كنّا ولازلنا نعتقد في سريرتنا أنها أفضل وبأنها قادرة على أن تكون أفضل ممّا يسوّقه البعض لها… هذه البطلة التونسية هي فخر الصناعة التونسية وهي ماركة تونسية مسجّلة مائة بالمائة بلا رتوش ولا مساحيق… نجحت رغم تواضع الدعم المادي والمعنوي في تسلّق سلّم المجد والبطولات العالمية بإمكانات بسيطة ومتواضعة جدّا قياسا بما يملك منافسوها في لعبة النبلاء… أنس جابر وبعيدا عن الخوض في مستقبل مغامرتها في بطولة ميامي الأمريكية وبقيّة الدورات التي ستكون حاضرة فيها ان شاء الله وضعت لنفسها مقعدا دائما بين كبار القوم وجعلت الراية التونسية ترفرف عاليا في أكبر المحافل الدولية زادها وعتادها في ذلك روح المثابرة والاجتهاد وكثير من العزيمة ومن الروح الانتصارية وخاصة خصال القيادية القتالية التي تتسرّب من أنفاسها مع كلّ ضربة معصم تصدح بها عاليا في سماء العالمية…

الحبّ والاحترام الذي يكنّه الشعب التونسي بكل أطيافه لهذه البطلة التونسية ليس غريبا وله ما يبرّره فالجميع يعرف أنّ أنس جابر وصلت الى قمّة المجد العالمي دون هديّة أو منّ من أحد… سطع نجمها وبريقها في زمن العتمة والنكسات بفضل إصرار كبير وتحدّ أكبر… لذلك هي اليوم قبلة يرتادها كل التونسيين الباحثين عن جرعة وبارقة أمل كل ما ارتفع منسوب احباطهم وكلّ ما يئسوا من محاولات الانقاذ التي تتتالي وتتساقط على هذا الوطن المنكوب… أنس جابر هي نموذج تونسي مصغّر للنجاح بأبسط الآليات والتقنيات… هي عنوان شرفي ذهبي في الذاكرة والأذهان بلا ماكينة دعائية ولا بروباغندا وهمية ولا وساوس شيطان… هي بذرة نقيّة في تربة خصبة غنيّة تطرح المجد والفخر والبطولة رغم العواصف والعراقيل…

يحق لنا اليوم أن نفتخر بهذه البطلة التونسية التي ولدت من رحم المعاناة والتي قهرت الصعاب لتصل الى أعلى تلّة المجد لتكون هي بحقّ فخر المرأة التونسية والعربية التي تهزم بالعزيمة والإصرار بعض القوالب الجاهزة العاجزة… نُحبّ أنس جابر ونعتزّ بها وبصولاتها وجولاتها لأنها مرآة تعكس تلك الصورة الجميلة التي نحلم بها جميعا… صورة ذلك المواطن التونسي البسيط الذي يلملم جراحه ويتحامل على صعابه ليشقّ بكل ثبات طريقه نحو المجد… نُحب أنس جابر ونطرب لسماع اسمها وصوتها وآهاتها الجبّارة لأنّها تذكّرنا كلّ ما نسينا أنّ التونسي يملك بين كتفيه وبين ساعديه أهمّ ثروة وأفضل لبنة لبناء وطن وغد أجمل وأفضل… الروح التونسية الفريدة التي تفوح منها رائحة العزيمة والاصرار والتحدّي لذلك لا غرابة اليوم في أن ندرك عنان السماء رغم ثقل الرمال المتحرّكة ورغم برك الوحل التي يتلذذون بتشييدها على مفاصل هذا الوطن…

نشر بأسبوعية “الشارع المغاربي” في عددها الصادر بتاريخ الثلاثاء 30 مارس 2021


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING