الشارع المغاربي – عبد اللطيف المكّي: النهضة مُستعدة لتقديم تنازلات
1000x300

عبد اللطيف المكّي: النهضة مُستعدة لتقديم تنازلات

قسم الأخبار

3 مايو، 2021

الشارع المغاربي: دعا عبد اللطيف المكي القيادي بحركة النهضة ووزير الصحة السابق اليوم الاثنين 3 ماي 2021 الاتحاد العام التونسي للشغل إلى تفعيل مبادرة الحوار الوطني لافتا الى أنّ الوضع السياسي أثّر على الوضعين الاقتصادي والصحّي مبرزا أنّ 30 % من التونسيين مصابون او أصيبوا بكورونا.

وبخصوص الوضع الوبائي، قال المكي خلال حضوره اليوم ببرنامج “L’interview” على إذاعة “ماد”: ” لا يخفى على احد ان الوضع الوبائي اصبح في طور يشبه الانفلات باعتبار ان وسائل السيطرة والتحكم في انتشار الفيروس الممكنة اصبحت إمّا محدودة جدّا في مفعولها بحكم الانتشار أو ان المواطنين لا يلتزمون والدولة لا تريد او لا تملك القدرة لفرضها والخطير في هذا المشهد هو النسب العالية للوفيات الناتجة عن كورونا وهذا يدل على خطورة الوضع .. في صورة عدم قيام كل طرف بما يستطيع من جهته فإننا سنسجل خسائر بشرية كبيرة ونخشى ان تمر الوفيات الى فئات عمرية اخرى مثل الشباب وهذا سيُحدث دمارا نفسيا ونرجو ان تكون زيارة رئيس الحكومة لوزارة الصحة منعرجا جديدا في ادارة ازمة كورونا “.

واضاف “نرجو ان يكون هناك انفراج قريبا في مسألة التلاقيح… على كل طرف اليوم القيام بما يستطيع القيام به لمجابهة الأزمة ولأجهزة الدولة ادوار رئيسية ولمنظمات المجتمع المدني الناشطة في القطاع الصحي مثل الهلال الاحمر ادوار رئيسية ايضا ولكن يمكن لجهات اخرى المساعدة.. اكثر من 30 % من المواطنين مصابون او أصيبوا بكورونا وفق الدراسة التي اجرتها الوزارة عن طريق المرصد الوطني التابع لها ” مذكرا بانه لا يمكن الحديث عن المناعة الجماعية الا بعد اصابة 60 او 65 % من المجتمع بكورونا.

وتابع “التقصير موجود ويكفي اننا نتشاجر وهذا يؤثر على كلّ الاوضاع والى حد الآن لسنا واعين بهذا…لو كانت الدولة مُجمّعة وعملت لكنا نجحنا في جلب التلاقيح” مشددا على وجوب توفير التلاقيح للتقليص في عدد الوفيات .

وقال المكّي “بدأ الاضطراب السياسي في البلاد منذ أن انطلقت التجاذبات حول حكومة الفخفاخ مرورا الى اقالة مجموعة من وزراء نهضة ومن بينهم انا وايضا سحب الثقة من حكومة الفخفاخ واستقالتها ..كل هذا اثر على الاعداد لمجابهة فيروس كورونا والحصيلة السلبية الاولى تبقى تؤثر على حكومة المشيشي “.

واضاف ” السياسة اثرت ايضا على الاقتصاد… لا نملك امكانات كبيرة في تونس واذا تمّ المساس بالوحدة الوطنية فإنّ ذلك سيكون على حسابنا أمام العالم والازمة السياسية طالت لانه ليس هناك حوار والنهضة مستعدة لتقديم تنازلات ولكن يجب ان يبدأ الحوار دون شروط وأن تقدم كل الاطراف تصوراتها للخروج من الأزمة … الاتحاد قال نعم للحوار ولكنه متردد لان رئاسة الجمهورية غير واضحة بخصوص المشاركة فيه إضافة إلى أنّ بعض الأطراف وضعت شروطا للمشاركة… وادعوه لتفعيل الحوار الوطني بمن هو مستعدّ للمشاركة وعليه دفع مبادرته بمن حضر”.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING