الشارع المغاربي – علي العريض: شكرا حكومة الفخفاخ
1000x300

علي العريض: شكرا حكومة الفخفاخ

قسم الأخبار

22 يونيو، 2020

الشارع المغاربي: اكد علي العريض نائب رئيس حركة النهضة اليوم الاثنين 22 جوان 2020 ان حكومة الياس الفخفاخ نجحت في اكبر تحد واجه العالم وانه يقول لها شكرا لما حققت وانه ان الاوان للتصدي لتبعات الازمة بعدما تقدمت شوطا مهما في الجانبين الصحي والاجتماعي.
واوضح في مداخلة له في برنامج “البلاد اليوم “على الاذاعة الوطنية ان ‘موقف حركة النهضة من الحكومة الحالية يقوم على مستويين اولهما ان الحركة  ضمن الائتلاف الحكومي وانها تدعم هذه الحكومة وتدعم نحاجها وانها تريد ان يكون التضامن والتنسيق والتعاون بينها اقوى وانها تريد من كل الاطراف السياسية والاجتماعية ان تراعي اوضاع البلاد وتساعد هذه الحكومة يالاقتراحات وبالضغط وبالحوار حتى تتمكن من تخقيق النجاح المنشود”.
واضاف ان “المستوى الثاني هو ان النهضة تقدّر ان الحزام السياسي للحكومة الحالية متوسط بينما التحديات التي تواجهها كبيرة وانها “اقترحت لذلك التفكير في توسيع حزامها السياسي مشددا على ان قناعة حركة النهضة هو ضرورة ان تكون الحكومة حكومة وحدة وطنية .
وتابع” من هنا والى ان تصل الحكومة الى ذلك وتقتنع بضرورة  توسيع الحزام السياسي فان الحركة تدعم هذه الحكومة ونريدها ان تنحج وترغب في ان يزيد التضامن بين افرادها” والذي قال انه مازال “ناقص شوية” مشيرا الى ميثاق التضامن الحكومي الذي اعدته الحكومة ورفضت الحركة الامضاء عليه .
وفي هذا الاطار اكد ان حركته ستمضي على هذا الميثاق في المدة القريبة القادمة عند مزيد الاتفاق على بعض مضامينه مشددا على ان الحركة متفقة على جوهره.
واوضح ان الفكرة الجوهرية  التي تنطلق منها حركة النهضة هي انها تريد حكومة قوية ليس فحسب من حيث شعاراتها وجرأتها على مقاومة الفساد وعلى انفاذ الاصلاحات التي قال انها تاخرت بل ايضا من حيث سندها البرلماني وحزامها السياسي القوي بما يجعلها تطمئن لتمرير قوانينها.
واعتبر ان رئيس الحكومة في حواره الاخير كان اقرب للرفض وايضا  بعض الاطراف الاخرى مؤكدا ان حركته لن تفرض على الحكومة موقفها .
وفي تعليقة على ما يحصل في تطاوين من احداث “اكد ان البلاد في حاجة الى تهدئة وانه لا ضرورة لاستعمال العنف وايضا لا ضرورة لتحركات من شانها ان توقف الطرقات او تمنع الناس من العمل داعيا الشباب والسلطات المحلية والجهوية والامنية الى تدارك الموقف واعتماد الحوار والتهدئة.
واضاف انه في تقديره ان هذه الحكومة الحالية ولا حتى السابقة ليس لها اطلاق منهج المعالجة الامنية معتبرا ان الحكومة حكومة حوار وانه لا ينبغي الخلط بين التحرك وبين المنع من العمل مشيرا الى الحكومة قامت بتنفيذ جزء من اتفاق الكامور والى انه مازال جزء اخر داعيا الى التحاور في شأنه بتغليب منطق الحوار .
 


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING