الشارع المغاربي – علي العريّض: رفعنا قضايا على أعضاء من هيئة الدفاع عن بلعيد والبراهمي
ISSCA 300x250

علي العريّض: رفعنا قضايا على أعضاء من هيئة الدفاع عن بلعيد والبراهمي

14 مارس، 2019

الشارع المغاربي – نقل عربية الخماسي : كشف النائب عن حركة النهضة علي العريّض، اليوم الخميس 14 مارس 2019، أنه تمّ رفع قضايا بتهمة “الثّلب” على عدّة أفراد لاتّهامهم النّهضة بالتورط في ما بات يُسمّى بـ”الجهاز السري”، رافضا تقديم أيّة أسماء مكتفيا بالقول “أطراف من هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي ومنهم من تقوّل على النهضة وعدد من قياداتها”.

وكانت الحركة قد اعلنت في وقت سابق ان لجنتها الثانونية تدرس رفع قضايا ضد هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي على خلفية المعطيات التي تقدمها من اكتوبر 2018 في ندوات صحفية وتوجه فيها اتهامات مباشرة لقيادات من النهضة .

وعن اجتماع المكتب التنفيذي المنعقد يوم أمس ،قال العريض إنه  ‘ناقش فقرتين اصبحتا قارّتين خلال الفترة الراهنة  تتعلّق الاولى بمتابعة المؤتمرات المحلية للتّجديد الهيكلي” والتي قال إنّها ستُختتم نهاية هذا الأسبوع وأنّ الفقرة الثانية تتعلّق بالاستعداد للانتخابات الرئاسية والتشريعية من حيث كيفية اختيار مرشحي النهضة للانتخابات التشريعية من مختلف  مراحلها من الفرز على مستوى جهوي والاحالة على المكتب التنفيذي لافتا الى ان الحزب لا يزال ينظر في الأمور الترتيبية التنظيمية وانه لم يشرع بعد في الجزء المتعلّق بالحملة الانتخابية.

وجدّد العريض في تصريح لـ”الشارع المغاربي” اليوم التأكيد على أن المكتب يتناول إلى غاية الآن الجانب الترتيبي اولتنظيمي لإفراز نواب الحزب في البرلمان.

وبخصوص الانتخابات الرئاسية، قال المتحدّث ” قدّرنا أن المسألة تتطلّب مزيد التعمق أكثر والبحث عن مرشّح سواء من داخل الحركة او من خارجها . وانتهينا إلى أنه ليس لنا إلى غاية الآن أيّ جواب جديد”.

وعمّا إذا كان المكتب قد تطرّق إلى اجتماع مجلس الأمن القومي الأخير وتصريح رئيس الجمهورية حول ما يُسمّى بـ”الجهاز السري”، ردّ العريّض “في الحقيقة لم نتطرّق الى ذلك… فقط تداولنا في الحملة التي تستهدف الحركة في ما يتعلق بالجهاز السري والاغتيالات وأكّدنا أن طريق هذا الموضوع يجب أن يسير داخل هيكل القضاء وأن يتم النأي به عن التجاذبات السياسية من أيّة جهة كانت بطريقة لا تُمثّل ضغطا على القضاء ولا تدخّلا في شؤونه… ونرجو أن تعي كل جهة دورها… لكن لم نعرّج على ما تداول مجلس الأمن القومي لأننا نجهل مخرجاته عدا ما جاء في كلمة الرئيس.. لم نعلّق عليها باعتبار أنّ لكل موقفه منها… وشخصيا لم أر فيها سوى تنديدات وبكلّ صدق لا أريد التعليق على كلمة تمثّل مؤسسة الرئاسة… هي مؤسسة لها حرمة كبيرة ولا يتم التعليق عليها بل تركها تعمل فقط”.

وبالعودة إلى الحديث عن الانتخابات وعن تجديد العريّض ترشّحه من عدمه، قال “لم أقدّم ترشحي بعد علما أنني لم أترشّح ولو مرة .. وبصفة عامة لنا في الحزب نظام داخلي وانا من الاشخاص الذين تقرّر لهم الهياكل موقعهم (أين يكونوا) ولا اقدّم ترشحي الا إذا طُلب منّي ذلك”.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING