الشارع المغاربي – عمار: الدعوات لحكم الأفراد لن تنجح ولا وجود لمستقلين فعليين ولا تكنوقراط
1000x300

عمار: الدعوات لحكم الأفراد لن تنجح ولا وجود لمستقلين فعليين ولا تكنوقراط

قسم الأخبار

8 أغسطس، 2020

الشارع المغاربي: اعتبر النائب عن الكتلة الديمقراطية محمد عمار اليوم السبت 8 أوت 2020 ان أغلب الاحزاب في تونس “دكاكين غير مُفعّلة” وانه لا خيار للبلاد غير المنظومة الحزبية” مؤكدا ان “الأصوات التي تتعالى عن حكم الأفراد لن تنجح” وانه “لا وجود لمستقلين فعليين ولا لتكنوقراط” داعيا “القيادات الحزبية التاريخية للخروج من المشهد السياسي” و”الكفاءات التونسية للتحرر من جلباب الزعماء”.
وكتب عمار في تدوينة نشرها بصفحته على موقع “فايسبوك” :” يوجد الان نحو 226 حزبا في تونس  أغلبها دكاكين غير مُفّعلة …ومن واقع الحال والتجربة في تونس فإن دعوتي هي لا خيار للبلاد كما في جميع أنحاء العالم غير المنظومة الحزبية ، وكل الأصوات التي تتعالى عن حكم الأفراد لن تنجح ،ولا وجود لمستقلين فعليين ولا تكنوقراط … وعليه بعد 10 سنوات من الثورة يمكن القيام بقراءة متأنية ومراجعات حقيقية”.
وأضاف :”بعد 10 سنوات يمكن ان نستخلص أولا: ان تونس بها 4 عائلات سياسية 2 في اليمين و2 في اليسار وهي اليمين الاسلامي واليمين الحداثي واليسار الراديكالي واليسار الاجتماعي الوسطي …ثانيا: القيادات الحزبية التاريخية للأحزاب وجب عليها الخروج من المشهد السياسي الذي شابته المعارك الأيديولوجية …ثالثا : تونس نجحت في تثبيت المسار الديمقراطي رغم الشوائب ….رابعا: فشل ذريع في المسألة الاقتصادية والاجتماعية وتواصل نفس سياسات المنظومة السابقة مع الترقيع واغراق الإدارة…خامسا : كثرة الزعماء وعدم التواضع السياسي وسياسة الهروب إلى الأمام…سادسا: جيل سياسي نفد رصيده ولكن تكريما له ولأنصاره العاطفيين يمكن ان يبقى لرمزيته على شاكلة لجان حكماء للعائلات السياسية”.
وتابع:” التوجهات العالمية والإقليمية تتطور بسرعة رهيبة.. البراغماتية السياسية والتكتلات الاقتصادية تظهر للعيان في جميع القارات”. وتساءل عمار “هل سنبقى في ذات المعارك الايديولوجية وفي تبعية للعبة المحاور ام يجب القيام بمراجعات حقيقية والاعتراف بالأخطاء وتسليم أجيال أخرى المشعل هدفها لمّ الشمل وتونس أخرى ممكنة تتسع للجميع يهيمن فيها نقاش الأفكار والعدالة في مفهومها الشمولي للقيام برؤية لتونس تكون مختلفة عن السائد تثمن الموجود وتبتكر حسب الموجود أيضًا وتحرر المبادرة وتدعم الفاشل حتى ينجح؟”.
وختم بالقول: “هذا التشرذم السياسي مع أخطار اجتماعية واقتصادية محدقة لن ينفع الناس، ومسألة الاستقطاب الثنائي والتي تجعل من أنصار الأحزاب وقودًا للحملات الفايسبوكية لن يغير من واقع الحال بل هو هروب من واقع مرير إلى واقع أكثر تعاسة يستفيق منه الجمهور عندما تنتهي المصلحة الذاتية للفرد وقد ينتهي المطاف بالجميع الى دكتاتورية جديدة تفرض نفسها نتيجة انسداد الحلول الاقتصادية والاجتماعية وبالتالي إفلاس الدولة والمؤسسات” منسائلا هل سنشاهد عقلاء يفكرون من خارج الصندوق وبعيدا عن جلباب زعمائهم ويفرضون توجهات جديدة ترشّد العملية الديمقراطية ؟” مضيفا “نعم لأحزاب ديمقراطية و”جبهات سياسية حسب العائلات الفكرية واللعنة على الزعماء ومن يعيش في جلبابهم …تونس تزخر بالكفاءات ،فلتتحرروا !!!”.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING