الشارع المغاربي – فوضى بالبرلمان : من مُقرر اللجنة لعبير موسي مرورا بمُشادة التبيني والزغلامي
1000x300

فوضى بالبرلمان : من مُقرر اللجنة لعبير موسي مرورا بمُشادة التبيني والزغلامي

قسم الأخبار

12 مايو، 2020

الشارع المغاربي-قسم الاخبار: لم تخل الجلسة العامة المنعقدة اليوم الثلاثاء 12 ماي 2020 من المشاهد المعتادة للبرلمان ، وأكدت سوء ادارة راشد الغنوشي الجلسات ، وانطلق الامر بكلمة لرئيسة كتلة الدستوري الحر عبير موسي اعربت فيها عن رفضها بيان مكتب المجلس وخاصة “فتوى” رفض مساءلة رئيس البرلمان بسبب اتصاله الهاتفي بالرئيس التركي رجب طيب اردوغان دون اعلام المجلس.
وقطع الغنوشي الكلمة عن موسي معتبرا انها ليست نقطة نظام فيما مكن عماد الخميري من كلمة مطولة اعرب فيها عن استنكاره لما أسماه باستهداف رئيس المجلس وما قال انه خطاب يستهدف مؤسسة البرلمان وتعلل الغنوشي بعدم قدرته على قطع الكلمة داعيا ادارة المجلس الى قطعها بشكل اتوماتيكي بعد انقضاء دقيقتين لكل نائب.
وقبل الخميري ، اتهم اسامة الخليفي رئيس الجمهورية بالتحريض على النواب وقاطعه الغنوشي بعد اتمام كلمته تقريبا ، وبعدها تدخل النائب فيصل التبيني متهما البرلمان بالتسبب في التهديدات بالتصفية التي تلقتها عبير موسي ليقطع عليه الغنوشي الكلمة ويتمسك التبيني بمواصلتها معتبرا ان موسي كفرت تحت قبة البرلمان وأنه تم التحريض عليه صلبه ومع تمسك التبيني باتمام كلمته وتوجيه اتهامات للنهضة تدخلت النائبة يمينة الزغلامي وتحول الامر الى مشادة ثنائية.
ووضع نواب الدستوري الحر يافطات دعوا من خلالها الى مساءلة الغنوشي ، وفي 3 مداخلات متتالية دعا نوابه الى ادراج نقطة لمساءلته منتقدين رفض ذلك وقطع الغنوشي في كل مرة الكلمة داعيا لجنة المالية الى تلاوة تقريرها ، وسط صراخ نواب الدستوري الحر منهم موسي التي اتهمت الغنوشي بالتعسف على الكتلة .
وتحول الامر الى فوضى بين مقرر لجنة المالية يتلو تقرير اللجنة ، وسط صراخ نواب الدستوري الحر قبل ان ينشدوا النشيد الوطني ، ومع ذلك حاول مقرر  قراءة تقريره ونسى ان الميكروفون مفتوح  وسمعه المشاهدون وهو يبحث عن تسخة القانون ويتناقش حولها مع بقية اعضاء اللجنة علاوة على انتقاداته للاجواء السادة على الجلسة.
وتمسك الغنوشي بمواصلة الجلسة متوجها لموسي بالقول” الشعب يتفرج فيكم”.
 


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING