الشارع المغاربي – قبل "أم المعارك": الغنوشي في "نسمة" ونبيل القروي في "حنبعل "

قبل "أم المعارك": الغنوشي في "نسمة" ونبيل القروي في "حنبعل "

قسم الأخبار

7 يونيو، 2020

الشارع المغاربي-منى المساكني: بين اليوم الاحد 7 جوان 2020 وغدا الاثنين ، سيكون هناك حواران لا يعلم ان كان التزامن بينهما تم بالاتفاق بين المعنيين بالامر الاول لراشد الغنوشي رئيس البرلمان وحركة النهضة سُجل اليوم وسيبث غدا على قناة ” العائلة” نسمة والثاني لرئيس حزب قلب تونس نبيل القروي الليلة على قناة حنبعل .
وحتى قبل  بثه ، شكل حوار الغنوشي الحدث وتم تناقل تسريبات بخصوصه منها ما نشره الكرونيكور بقناة “التاسعة” برهان بسيس ، على صفحته بموقع فايسبوك جاء فيه ” رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي سيضع رئيس الحكومة الياس الفخفاخ بين خيارين اما تحوير حكومي يُخرج حركة الشعب وتحيا تونس من الحكومة ويُدخل قلب تونس واما انسحاب النهضة وبالتالي انهيار حكومة الياس الفخفاخ… غدا سيوجه الغنوشي بوضوح هذه الرسالة من خلال منبر قناة نسمة التي سجل معها حواره اليوم..”.
واكد مصدر موثوق به لـ”الشارع المغاربي” ان الغنوشي تحدث عن إشكال التضامن الحكومي وعن مكونيين من الحكومة هما تحيا تونس وحركة الشعب وانه اعتبر ” ان الفترة القادمة ستكون فترة التوضيح” وانه تحدث عن سبب عدم توقيع النهضة على وثيقة التضامن الحكومي.
وخلال اليومين الاخيرين ، اجرى الغنوشي سلسلة مشاورات مع عدد من النواب ” المؤثرين” في كتلهم ، وكانت له لقاءات داخلية وصفت بـ”المكثفة” وتم خلالها التطرق الى ” طبيعة الحكومة والعلاقة بين الاحزاب المكونة لها” خاصة انه كان للغنوشي لقاءات في الايام الاخيرة من شهر رمضان جمعته مثلا بالوزير غازي الشواشي بصفته الحزبية كقيادي عن حزب التيار الديمقراطي وأيضا بزهير المغزاوي امين عام حركة الشعب.
في الضفة المقابلة ، يترصد قلب تونس ورئيسه نبيل القروي التطورات الحاصلة ويقول مصدر قريب من الحزب انه يرفض “ان يكون كبش نطيح” وان الوضع داخل الحكومة امر يهم مكوناتها وان الحسم فيها ” داخلي وتحديدا حركة النهضة المعنية بشكل اساسي بذلك” مشددا على ان “قلب تونس لن يلعب اي دور لا في الاطاحة برئيسها ولا في مناورات تهدف لاعادة النظر في مكوناتها” مذكرا بان للحزب موقفا كان قد قدمه زمن مشاورات تشكيل الحكومة ومطالبته وقتها باحترام نتائج الانتخابات مبرزا ان الحزب سيكون مشاركا بشكل “مؤثر” في صورة وجود تطورات في علاقة بالحكومة وان “له برنامجا اقتصاديا قادرا على اخراج البلاد من أزمتها”.
وجدد المصدر نفي ان يلعب قلب تونس اي دور في المرحلة الحالية في علاقة بالتوتر القائم بين مكونات الحكومة وان بوصلته اليوم تتمركز حول الوضع الاقتصادي وانه يتمسك بالدعوة لتقديم كشف واضح لما أسماه المصدر بـ” المؤشرات الحقيقية للمالية العمومية” التي يقول ان حكومة الشاهد قامت باخفائها .
وداخل النهضة ، تم تأجيل اجتماع مجلس الشورى ، وانطلقت النقاشات حول “ام المعارك” المتعلقة بالحكومة ويرئيسها الياس الفخفاخ الرافض ، وفق قيادات من النهضة ، الاقرار باستحالة تواصل الحال على حاله ، مؤكدين ان ” البلاد تعتبر بلا حكومة منذ فيفري المنقضي” وان ” غياب التضامن اصبح عنصرا معطلا وواضحا بشكل جلي وان لا أجد يمكن ان ينكره” .
وتبحث النهضة عن اعادة التموقع في الحكومة ، وتقترح توسيع الائتلاف الحكومي ، وهناك من يتحدث على انها تشترط اخراج الشعب وتحيا تونس منها وعلى ان هناك اتفاقا مع قلب تونس بخصوص قراءة “التشكيل الحكومي الانجع” والقائم على تقاسم الحكم بين الحزبين الاول والثاني الفائزين في الانتخابات التشريعية ، وان ذلك امرا يفرضه، وفق تقديراتهما، القانون الانتخابي.
وحول اعداد لائحة سحب الثقة من الفخفاخ، هناك نفي قاطع لذلك في الوقت الراهن.
 


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


  • من نحن ؟
  • للإتصال بنا

اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING