الشارع المغاربي – لسعد اليعقوبي: بيان وزارة التربية فضيحة ولغة التهديد لن تزيد الأمر إلا تعقيدا
1000x300

لسعد اليعقوبي: بيان وزارة التربية فضيحة ولغة التهديد لن تزيد الأمر إلا تعقيدا

قسم الأخبار

16 أبريل، 2021

الشارع المغاربي: ردّ لسعد اليعقوبي كاتب عام جامعة التعليم الثانوي اليوم الجمعة 16 افريل 2021 على ما وصفه بـ”البيان الفضيحة” وبـ”التهديد” الصادر عن وزارة التربية معتبرا ان التزام الهياكل النقابية يفترض التزاما مماثلا من الوزارة .

وأكد ان الوزارة “لم تلتزم بشروط السلامة والحماية بالمؤسسات التربوية” وان “اخلالها بها هو السلوك الأحادي” مشددا على ان” لغة التهديد لن تزيد الأمر إلا تعقيدا” وأنه “على الوزارة أن تدرك أن النقابات موجودة للدفاع عن منظوريها وعن الحق في الحياة لا ان تكون ديكورا لمشهد زائف”.

وكتب اليعقوبي في تدوينة نشرها بصفحته على موقع “فايسبوك”:”بعد بيان التهديد الصادر منذ قليل عن وزارة التربية وجب التأكيد علي أن التزام الهياكل النقابية يفترض التزام مماثلا من وزارة التربية وعليه يصبح عدم التزام الوزارة بتعهداتها هو إخلال بشروط السلامة والحماية وهي شروط أساسية بنُيت عليها العودة المدرسية وتواصل الدروس”.

وتساءل ” هل التزمت الوزارة بمقتضيات البروتوكول الصحي؟.. هل التعقيم دوري ومتواتر؟.. هل المعقم موجود في كل المؤسسات؟.. هل يحصل الفقراء دوريا على الكمامات؟.. هل تجري عمليات تقصي منتظمة ودورية؟.. هل تغلق الأقسام والمؤسسات التي يظهر فيها عدد من الإصابات حدده البروتوكول الصحي؟ ….الخ الخ” مضيفا” قبل أن تلقي علينا وزارتنا الموقرة دروسا في الالتزام بالشراكة ورفضها القرارات الأحادية عليها أن تدرك أن الشراكة التزام بما يتم الاتفاق عليه اولا وقبل كل شيء وان اخلالها هو السلوك الأحادي بعينه وان ما أقدمت عليه بعض النقابات وستليها اخرى بإتخاذ قرارات لحماية الإطار التربوي والتلاميذ هو جوهر الالتزام بالشراكة الحقيقية القائمة منذ البداية علي قاعدة الصحة اولا”.

وتابع اليعقوبي: ان لغة التهديد لن تزيد الأمر إلا تعقيدا وعلي الوزارة أن تدرك أن النقابات موجودة للدفاع عن منظوريها وعن الحق في الحياة لا لتكون ديكورا لمشهد زائف, نعم نحن شركاء من اجل الحق في الحياة والحق في التعلم ولكن لسنا شركاء من اجل تغطية عجزكم وعجز حكوماتكم ..بيانكم فضيحة لكنه لا يخيف”.

وكانت وزارة التربية قد أكدت في وقت سابق من اليوم أنّ اللجان الجهوية لمجابهة الكوارث هي الجهة الرسمية الوحيدة المخولة لاقتراح التدابير اللازمة وأنّ اتخاذ اي اجراء احادي الجانب بخصوص السير العادي للعمل بالمؤسسات التربوية يوجب تطبيق الاجراءات القانونية والادارية الجاري بها العمل.

يُذكر أنّ الجامعة العامة للتعليم الثانوي طالبت يوم امس الخميس وزارة التربية باتخاذ قرار يقضي بالتعليق الفوري للدروس لمدة 10 ايام او اكثر لايقاف حلقة عدوى فيروس كورونا وانقاذ ارواح التلاميذ والاطار التربوي، معتبرة أنّ المؤسسات التربوية “اصبحت حاضنة للفيروس بعد ان تطورت العدوى لتشمل بشكل مكثف التلاميذ على خلاف ما كان عليه الوضع في الموجات السابقة من العدوى”.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING