الشارع المغاربي – نقابة الصحفيين تدعو الى تسوية وضعيات الصحفيين بالتلفزة والاذاعة


نقابة الصحفيين تدعو الى تسوية وضعيات الصحفيين بالتلفزة والاذاعة

قسم الأخبار

6 يوليو، 2020

الشارع المغاربي: عبرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين اليوم الاثنين 6 جويلية 2020 عن انشغالها من حالة الاحتقان والتوتر التي قالت إنها تسود بمؤسستي التلفزة والاذاعة التونسية مؤكدة ان ذلك انعكس سلبا على أداء العاملين بهما وعلى مناخ العمل.
واشارت النقابة في بلاغ صادر عنها نشرته بصفحتها الرسمية بموقع “فايسبوك” الى ان حالة الاحتقان والتوتر السائدة في مؤسسة التلفزة التونسية واساسا قسم الاخبار “انعكست سلبا على أداء العاملين فيه وعلى مناخ العمل وعمّق أزمة الثقة بين الصحفيين وإدارة المؤسسة لعدم وجود أي أفق تنظيمي هيكلي أو عملي مهني واكتفاء الإدارة برمي الوعود بالإصلاح والتنظير الافتراضي في مناسبات عدة لم تنجز على أرض الواقع “مبرزة ان ذلك اضطر رئيس التحرير فطين حفصية للمغادرة بعد تعامل  وصفته بغير اللائق ومهين تجاهه من طرف الإدارة”.
واتهمت النقابة الإدارة العامة لمؤسسة التلفزة التونسية بـ” توخي حلول ترقيعية عقّدت مسار التنظيم أكثر فأكثر بدل التوجه نحو تنفيذ تعهدات سابقة تقضي بهيكلة قسم الأخبار وتوفير كل الإمكانيات الصحفية والتقنية والإدارية واللوجيستية للدفع بمناهج عمله ووسائل إنتاج المضامين الإخبارية” لافتة الى ان ذلك “يتعارض وعقد الأهداف والبرامج الذي وقّعه الرئيس المدير العام مع كل من الحكومة والهيئة العليا للاتصال السمعي البصري”.
من جهة اخرى اكدت النقابة ان “مؤسسة الإذاعة التونسية تعيش نفس أوضاع الفوضى والاحتقان على خلفية التخفيض في الأعداد المهنية ومنحة الإنتاج وتعطيل الترقيات المهنية معتبرة ذلك مساسا من الحقوق الاقتصادية والمهنية للصحفيين الذين عملوا في الصفوف الأولى خلال أزمة فيروس كورونا وساهموا في إنجاح الخطة الوطنية لمكافحة الجائحة”.
وطالبت النقابة بمراجعة الإدارتين العامتين للمؤسستين احتساب الأعداد المهنية وتعجيل النظر في ملف الترقيات المهنية للصحفيين مؤكدة استعدادها لخوض جميع أشكال النضال لاسترجاع حقوق الصحفيين بالمؤسستين.
ودعت الإدارة العامة لمؤسسة التلفزة التونسية إلى “ضرورة الالتزام بجملة الاتفاقات الموقعة لتنقية المناخ المحتقن داخل قسم الاخبار والتعجيل باستكمال الاجراءات المتعلقة بالتناظر حول خطة رئيس تحرير ورؤساء تحرير مساعدين” والى” وضع هيكلة واضحة لعمل القسم مع ضرورة توفير كل الإمكانيات الصحفية والتقنية والإدارية واللوجيستية لكل الاذاعات داخل مؤسسة الاذاعة التونسية دون تمييز للدفع بمناهج عملها ووسائل إنتاج المضامين الإعلامية نحو الافضل”.
كما طالبت بتسوية وضعيات الصحفيين العاملين بعقود هشة صلب المؤسسات الاعلامية العمومية وخاصة مؤسستي الإذاعة والتلفزة داعية رئاسة الحكومة إلى الاستعجال في تقديم الترشحات لخطة رئيس مدير عام لمؤسسة الإذاعة التونسية والقطع مع وضعية النيابة لضمان حسن تسيير المؤسسة.
 


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING