الشارع المغاربي – المغزاوي : أدعو الغنوشي للنزول لحي الانطلاقة ...المشيشي بلا حلول وهمه الوحيد البقاء في السلطة


المغزاوي : أدعو الغنوشي للنزول لحي الانطلاقة …المشيشي بلا حلول وهمه الوحيد البقاء في السلطة

قسم الأخبار

19 يناير، 2021

الشارع المغاربي: إنتقد أمين عام حركة الشعب زهير المغزاوي اليوم الثلاثاء 19 جانفي 2021 بشدة رئيس الحكومة هشام المشيشي الذي قال انه هرب من مواجهة البرلمان واتهمه بالتحيل على التونسيين من خلال التأكيد على ان حكومته مستقلة متحديا رئيس البرلمان راشد الغنوشي بالنزول الى الاحياء الشعبية . وشدد في سياق متصل على ان تونس اصبحت تعيش ديمقراطية شكلية.

واعتبر المغزاوي خلال حضوره اليوم ببرنامج “الماتينال” على إذاعة “شمس أف أم” أنّ المشيشي” لا يهتمّ لأيّ شيء غير البقاء في مكانه” مضيفا ” وباء كورونا يأكلنا وهو ترك الشعب يواجه مصيره لوحده …قام بتحوير وهذا من حقه ولكنه قال انه قام بالتحوير بعد التقييم وأنا أتساءل أين هو التقييم ؟ ماك هربت ما جيتش للبرلمان …كان من المفترض ان يأتي للبرلمان يوم 18 ديسمبر بعد 100 يوم ليتم تقييم اداء الحكومة …لماذا تتحيل على التونسيين وتقول هذه حكومة مستقلة ؟ لديه في الحكومة وزراء من الاحزاب … سبق ان قلنا له كن شجاعا واختر حكومة سياسية مباشرة لماذا اللف والدوران ؟… ثم مسألة ان هذه الحكومة اصبحت حكومة المشيشي بلا منازع ( في اشارة الى تصريحات رئيس كتلة قلب تونس اسامة الخليفي) فهذا غير معقول وبالنسبة لي هناك مشكل اخلاقي”.

وتابع” لماذا لم تكن لديه الشجاعة لرفض الوزراء المقترحين من طرف رئيس الجمهورية قيس سعيّد مثلا في صورة فعلا تم فرض وزراء عليه ليستحق ان يكون رئيس حكومة تونس بعد الثورة؟ “متابعا موجها كلامه للمشيشي ” اذا فرضوا عليك وزراء وفكرت في ان تُمضي العتبة وتُطيّر الجماعة هاذوكم الي تفرضوا عليه فانت لا تستحق ان تكون رئيس حكومة ” متسائلا “ماهي الاجراءات التي اتخذتها ؟ اعطينا تقريرك منذ ان شغلت المنصب كم كان لدينا اصابات بكورونا ووفيات وكم اصبح العدد ؟ ماهي قراراتك بخصوص الاحتجاجات ؟ هل واجهت الناس ؟ ذهبت لفرنسا وأجريت زيارة فاشلة وعدت “.

وأضاف ” اعتقد ان هذا رئيس حكومة لا يملك اي حل ماهي الحلول والرؤية التي قدمتها للتونسيين ؟ لم يقدم شيئا فقط قام بتحوير تشوبه شوائب وفيه اطراف تحوم حولها شبهات فساد مثل وزير التشغيل كان مديرا عاما وتمت اقالته من الادارة العامة ورئاسة الحكومة طلبت حينها من وزير التشغيل احالة ملفه للهيئة الرقابية بسبب تضارب مصالح …فهل يعقل اعادته وزيرا بعد ان ادانته الدولة وهيئة الرقابة ؟ بن تونس كان عضوا بمكتب سياسي قلب تونس ومنظمة انا يقظ كشفت علاقته بضابط صهيوني … نقطة استفهام كبيرة اين النساء ؟ هذه فضيحة كبيرة بعد الثورة في القرن 21 بعد المكاسب التي حققتها المرأة نقوم بتحوير وزاري فيه 11 رجل …وهذا ربما يعكس توجه هشام المشيشي وحزامه”.

وبخصوص أحداث الشغب الأخيرة والاحتجاجات أدان المغزاوي العنف وقال ” العنف والتكسير والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة مرفوض مهما كان عنوانه والاحتجاجات السلمية مشروعة ومن حق المواطنين الاحتجاج ثمّ إنّ للاحتجاجات ما يبررها بعد 10 سنوات من الثورة ..مازالت هذه الثورة تراوح مكانها وتدور حول نفسها”.

وتابع ” عندما نطلع اليوم على أرقام سبر الآراء فيتبين أنّ جزء كبير من التونسيين لم تعد لديهم ثقة في العملية السياسية ونحن في حركة الشعب كنا قد قلنا ان الازمة تتمثل في العملية السياسية جارية في البلاد منذ 10 سنوات هي في واد وانتظارات الناس في واد …الناس معادش ترى البرلمان يمثلها لا انا ولا غيري…اقول للناس التي تعتقد انها تمثل الشعب في البرلمان .. مجموع الاصوات التي تحصلنها مجتمعين مليون ونصف صوت…هل لدينا ديمقراطية في تونس فعلا ؟ أعتقد اننا ديمقراطية شكلية فارغة من اي مضمون”.

واضاف ” الثورة التونسية قامت على استحقاقين كبيرين وهما الاستحقاق السياسي والاستحقاق الاجتماعي …الاستحقاق السياسي اليوم مشوب بكل الشوائب ويكفي الاطلاع على تقرير محكمة المحاسبات لنتبين ذلك والاستحقاق الاجتماعي ماذا حققنا منه ؟ هذا الشباب الذي يتظاهر ويحتج ويُهشّم … هو “خارج السيستام” .. لا ابرر الاعتداءات واحداث الشغب ولكن يجب ان نفهم هذا الموضوع ويجب ان يكون التعامل معه امني ولكن ايضا يوجد تعامل سياسي واجتماعي …الاستماع لعلماء الاجتماع لفهم الظاهرة مهم …موش احنا وجوه سياسية نخرجوا نقولو هاو رئيس الجمهورية عامل عصابات ليلية …ما هذا ؟ هل هذا حديث منطقي ؟ …رئيس الجمهورية كان الأشجع وتنقل على الاقل على عين المكان وتحدث مع الشباب …ننتظر ان يذهب الشيخ راشد الغنوشي لحي الانطلاقة او لاحد الاحياء الشعبية ويتحدث مع هؤلاء الشباب …لا يستطيع الذهاب… اين هو رئيس الحكومة ماذا فعل ؟ لم يخرج ولم يتحدث…فقط يوم السبت المنقضي تحدث 4 دقائق …قام بتحوير وزاري ثم اختفى ولم يتحدث عن شيء”.

وقال “هناك ايقافات واليوم سنطالب رئيس الحكومة باعتباره وزير الداخلية في نفس الوقت بالخروج للمواطنين وتوضيح المسألة… لا نعتقد انه هناك طرف وراء احداث الشغب…هذه احتجاجات فيها المشروع وغير المشروع ويجب فهم ظاهرة خروج القصر للتخريب والاحتجاج ليلا …لماذا وصلنا الى هذا المستوى ولماذا ابناؤنا في عمر 14 سنة يخرجون ليلا وينهبون ويسرقون ويحتجون ؟ ما الذي يحدث في هذه البلاد ؟ والى أين وصلنا ؟ هذه ازمة حقيقية …هذا الجيل ولد في الحرية ولم يولد في المدارس السياسية التقليدية ..مستعد لفعل اي شيء لتحقيق مطالبه مستعد لكسر السقف والالقاء بنفسه في البحر ليهاجر”.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING