الشارع المغاربي – حركة النهضة تتبرّأ من صفحة فايسبوكية كفّرت فاطمة المسدّي
1000x300

حركة النهضة تتبرّأ من صفحة فايسبوكية كفّرت فاطمة المسدّي

8 ديسمبر، 2018

الشارع المغاربي :  أدانت حركة النهضة اليوم السبت 8 ديسمبر 2018 بشدة ما أسمته بـ “مواصلة تسميم المناخ السياسي بالبلاد” وما قالت أنه “سعي للنّيل منها وتشويهها أمام الرأي العام الوطنِي والدولي” متهمة جهات لم تسمها بمواصلة” مسلسل اختلاق المواقع الافتراضية الوهمية ونشر دعوات التكفير والتّهجم على منظمات وشخصيات”.

واعتبرت الحركة في بلاغ صادر عنها اليوم أنّ “نشر تدوينة تكفير لأحد نوّاب مجلس نواب الشعب” في اشارة الى النائبة عن نداء تونس فاطمة المسدي يُعد “تعاطيا مبنيّا على التلبيس والتزوير مع المنافسين” و”سُلوكا مشينا في الدعاية المغرضة يعتمد الإيهام والتّلبيس”، داعية إلى فتح تحقيق في “هذه الجرائم وتتبع أصحابها قضائيا”.

وذكّر البلاغ أنّ الحركة لفتت الانتباه إلى “هذا الموضوع الخطير في أكثر من بلاغ وتصريح كان آخرها بتاريخ 21 نوفمبر 2018 عبرت فيه عن إدانتها الشديدة لما تلجأ إليه بعض الجهات المشبوهة وأصحاب الحسابات الفايسبوكيّة الوهمية من ترويج لمواقف ودعوات منسوبة لحركة النهضة باطلا وزورا” وأنّ مواقعها وصفحاتها الرسمية المعلومة لدى الجميع تعبّر عن مواقفها متبرّئة ممّا قالت إنه “يُختلق من مواقع وهمية ومدسوسة منسوبة إليها”.

ودعت الحركة مختلف الفاعلين السياسيين والإعلاميين إلى “إدانة هذا السلوك الإعلامي المتخلّف والجبان، والتصدي لكل محاولات التلبيس التي تستهدف الرأي العام الوطني والخارجي”.

يذكر أنّ رئيس كتلة الجبهة الشعبية أحمد الصديق، كان قد دعا اليوم إلى التحري في صفحة “فايسبوكية” قال إنها منسوبة إلى “شباب حركة النهضة” وانها نشرت يوم أمس صورة للنائبة عن كتلة نداء تونس فاطمة المسدي وأرفقتها بتعليق كفّرتها فيه.

وأعرب الصديق في مداخلته اليوم خلال الجلسة العامة المنعقدة بمجلس نواب الشعب والمُخصّصة لمناقشة مشروع قانون المالية عن تضامنه مع المسدي مندّدا بما أسماه “حملات تكفير واستهداف تُشنّ على النواب”.

من جانبه، أكّد رئيس مجلس نواب الشعب محمد النّاصر أنه يتابع الموضوع مع السلطات المعنية مؤكّدا تضامنه مع أي نائب يتعرّض لأي تهديد.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING