الشارع المغاربي – عندما تُساهم سعيدة قراش في الترويج لإشاعات خطيرة


عندما تُساهم سعيدة قراش في الترويج لإشاعات خطيرة

4 يناير، 2019

الشارع المغاربي-منى المساكني: لا يعرف كيف يمكن توصيف تصريحات الناطقة الرسمية باسم رئاسة الجمهورية سعيدة قراش بخصوص “تسليم جزء من الارشيف الوطني لجهات أجنبية”، هل هو خطأ اتصالي جسيم ام ترويج لاشاعات بشكل لا يليق بمسؤول رسمي ؟ 

وكانت قراش قد أكدت اليوم الجمعة 4 جانفي 2019 أن “جزءا من ارشيف رئاسة الجمهورية قد اختفى في عهد الرئيس السابق محمد المنصف المرزوقي” قائلة ” الجميع يعلم ان جزءا من هذا الأرشيف اختفى في عهد المرزوقي…وهذا ما قال مستشاروه …وجزء من الأرشيف سُلّم إلى جهات أجنبية وهذا ما اكد مستشاره عزيز كريشان” وتابعت “هذا ليس بالامر المخفي …ولست بصدد تقديم معطى جديد…فهو أمر موجود…هناك أشياء سُلمت لجهات غير تونسية في العهد السابق”. 

التصريح الذي استندت اليه السيدة قراش يخص المستشار السياسي لرئيس الجمهورية السابق المؤقّت المنصف المرزوقي، عزيز كريشان، ولا نعلم كيف فات الناطقة الرسمية انه سبق لكريشان أن كذّب ما روج في هذا السياق في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع فايسبوك بتاريخ 20 سبتمبر 2018 وأعلن فيها احتفاظه بحقه في مقاضاة الموقع الذي روج الخبر نافيا نفيا قاطعا تقديم اي تصريح مماثل.

وباتصالنا بعزيز كريشان أكد ان  “تناقل خبر على لسانه يؤكد تسليم المرزوقي خلال فترة حكمه ثلث الأرشيف الرئاسي للمخابرات القطرية بما في ذلك ملفات ومعلومات خطيرة جدّا تتعلق بمسائل استخباراتية وأمن الدّولة كذب” واصفا تداول ذلك بـ”العار” وبـ”اللاأخلاقي تماما”.

وذكّر كريشان في تصريح لـ”الشارع المغاربي” بأنّه سبق له أن كذّب ذلك، مشدّدا بالقول على أنه “لا أساس لهذه الحكاية من الصحة ولم أدل أبدا بأيّ شيء في هذا الإطار.. وما كنت التزمت الصمت في الحين لو علمت بأن مثل ذلك حدث”.

ورجّح أن تكون الغاية من ترويج ما وصفها بـ”الإشاعات” استهداف المرزوقي، متسائلا “هل يُعقل تصديق مثل هذا الموضوع؟ ولا أعلم من يقف وراء ذلك”.

ومن المهم التأكيد على ان تبنّي خبر زائف والمساهمة بالتالي في الترويج لاشاعة خطيرة من قبل الناطقة الرسمية لرئاسة الجمهورية أمر لا يتطلب فقط الاعتذار بل الاستقالة فورا من المنصب .

وسبق لقراش ان وصفت وسائل اعلام محترمة بـ”المروجة لاخبار زائفة” و”ناقلة اشاعات” داعية لمقاضاتها ولا نخال ان شخصا يدلي بمثل هذه التصريحات يقبل دون وجه حق بممارسات سبق ان شجبها، وفقط للدفاع عن الرئيس وبالتالي عن موقعه (سعيدة قراش) في الرئاسة.

ونشير الى ان قراش اعتبرت أيضا لدى حضورها اليوم في برنامج “الماتينال” بإذاعة “شمس أف أم”، أن رئاسة الجمهورية ليست مشمولة بتصريحات رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة سهام بن سدرين التي أكدت فيها اختفاء جزء من ارشيف الرئاسة، معللة ذلك بسببين : أولهما “لأن العملية منظمة قانونيا ويتم تسليم الأرشيف إلى المعهد الوطني للأرشيف وذلك ما قامت به رئاسة الجمهورية”، وثانيهما “لو كان هناك أمر ما لكان مدير معهد الأرشيف قد أعلن عنه”.

وعلقت على تأكيد بن سدرين بخصوص اختفاء جزء من أرشيف الرئاسة بالقول “هي التي قالت… الرئاسة قامت بعملها في إطار القانون وبمسؤولية تامة واحترام كامل لمؤسسات الدولة وليس لها اية مصلحة في اخفاء جزء من الأرشيف”.

 


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING