الشارع المغاربي – فرنسا: إيقاف 9 أشخاص في جريمة قطع رأس أستاذ بباريس

فرنسا: إيقاف 9 أشخاص في جريمة قطع رأس أستاذ بباريس

قسم الأخبار

17 أكتوبر، 2020

الشارع المغاربي-وكالات: ذكرت وسائل إعلام فرنسية اليوم السبت 17 أكتوبر 2020 أنّ أجهزة الأمن الفرنسية  أوقفت 5 أشخاص آخرين في إطار تحقيقات جريمة قطع رأس أستاذ بإحدى المدارس قرب باريس، ليرتفع إجمالي عدد الموقوفين إلى 9 أشخاص.

 واشارت الى أنّ الرئيس إيمانويل ماكرون ندّد بجريمة قطع رأس أستاذ في التاريخ يوم أمس الجمعة بمنطقة كونفلان-سان-أونورين شمال غرب باريس بعد عرضه رسوما كاريكاتورية للرسول محمد صلى الله عليه وسلّم أمام تلامذته، واصفا الهجوم بـ”الإرهابي الإسلاموي”.

وأعلنت السلطات أنّ ماكرون توجّه مساء الجمعة إلى مسرح الجريمة وأنّه أكّد أنّ “الأمة بأكملها مستعدة للدفاع عن المدرسين والظلامية لن تنتصر”.

وأضاف ” رجل قتل أستاذا في التاريخ عرض على تلامذته في المدرسة الإعدادية رسوما كاريكاتورية للنبي محمد وكان يستهدف بهذا الهجوم ضرب حرية التعبير”.

وكان ماكرون قد زار سابقا خلية الأزمة التي شُكّلت بعد الحادثة في وزارة الداخلية. ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن  النيابة العامة لمكافحة الإرهاب أنها فتحت تحقيقا  بتهمة “ارتكاب جريمة مرتبطة بعمل إرهابي” وتشكيل “مجموعة إجرامية إرهابية”.

وأكّدت الوكالة تعرض الأستاذ للقتل في جريمة وصفتها بالبشعة قرب باريس أين تم قطع رأسه في طريق عام، عقب عرضه في القسم أمام تلامذته رسوما كاريكاتورية حول الرسول محمد صلى الله عليه وسلّم.

وذكرت الوكالة الأنباء أن مصالح الشرطة تلقت اتصالا حوالي 17,00 بتوقيت باريس (15,00 ت غ)، لملاحقة مشتبه به يتجول بمحيط مؤسسة تعليمية في كونفلان-سان-أونورين، وأنّ الشرطة عثرت على الضحية في المكان وأنّها حاولت على بعد 200 متر ايقاف رجل قالت انه كان يحمل سلاحا أبيض وأنّه هدد أفرادها فأطلقوا عليه النار مشيرة الى أنّ ذلك تسبب في إصابته بجروح خطيرة أدت إلى مقتله.

 

من جهتها ذكرت وسائل اعلام عالمية أنّ الشرطة تدرس تغريدة نشرها حساب جرى إقفاله لاحقا على موقع “تويتر” قالت انها تظهر صورة لرأس الضحية وأنّ المحققين يحاولون معرفة إن كان المعتدي هو مَن نشرها أو شخص آخر ولفتت الى أنّ التغريدة تضمنت أيضا رسالة تهديد لماكرون، اعتبرته  فيها “زعيم الكفار”، قال ناشرها إنه يريد الانتقام “ممَّن تجرّأ على الاستهزاء بمحمد”.

ويأتي هذا الاعتداء بعد مرور ثلاثة أسابيع على هجوم شنّه شاب باكستاني يبلغ من العمر 25 سنة بآلة حادة أمام المقرّ القديم لـصحيفة “شارلي ايبدو”، أسفر عن إصابة شخصين بجروح بالغة. وقد قال منفذ الاعتداء للمحققين آنذاك إنّه قام بذلك رداً على إعادة نشر “شارلي ايبدو” الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول.

 

 


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


  • من نحن ؟
  • للإتصال بنا

اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING