الشارع المغاربي – صحيفة كويتية: إسرائيل حدّدت أهدافا إيرانية في العراق لضربها
1000x300

صحيفة كويتية: إسرائيل حدّدت أهدافا إيرانية في العراق لضربها

21 يوليو، 2018
الشارع المغاربي – وكالات : كشفت صحيفة “الجريدة” الكويتية الصادرة اليوم السبت 21 جويلية 2018 ،أن إسرائيل حدّدت قائمة أهداف ايرانيّة داخل الأراضي العراقيّة، تمهيداً لضربها، بذريعة أنها مواقع عسكريّة إيرانية تستخدم لنقل الأسلحة والعتاد والعناصر إلى سوريا.
ونقلت “الجريدة” عمّا وصفته بمصادر مطّلعة صورا جوية، قالت إنها التُقِطت في الشهرين الماضيين، للأهداف التي تنوي إسرائيل ضربها وبينها معابر حدودية مع إيران، مثل “مهران” و”باشماق”، إلى جانب “الشلامجة” الحدودي مع البصرة، والقريب من الكويت.
وأشارت إلى أن إسرائيل كثيراً ما رصدت، المحاولات الإيرانية لانشاء ممر بري من طهران، مروراً ببغداد وصولاً إلى الأراضي السورية، مضيفة أن بعض المواقع العراقية التي يسيطر عليها الحرس الثوري الإيراني الآن كانت تحت سيطرة الجيش الأمريكي في العراق مثل مطار اتش 3، وموقع الرطبة العسكري، فضلاً عن مواقع على طرق مهمة مثل “عاشقات” و”صبا البور”، وغيرهما من المواقع العراقية التابعة لإيران عسكرياً.
ولفتت الصحيفة إلى أن إسرائيل قصفت الأسبوع الماضي موقعاً في سوريا، قالت إنه للحرس الثوري قرب الحدود العراقية بعيداً جداً عن الخطوط الإسرائيلية الحمراء في سوريا.
واعتبرت “الجريدة” أن “هذا التطور اللافت يأتي بعد أن أيقنت إسرائيل أن طهران تصر على نقل الأسلحة إلى سوريا من أجل التموقع عسكرياً رغم كل الضغوط الدبلوماسية والسياسيّة المفروضة عليها، وأنها تحاول ترميم ما تقصفه إسرائيل، لبناء قوة عسكرية في سوريا بأي ثمن”.
ولاحظت أنّه “من شأن تنفيذ التهديد الإسرائيلي أن يمثل تغييراً في قواعد اللعبة، وربما يكون محاولة من “تل أبيب” لتوسيع خريطة المواجهة مع إيران، بعد سيطرة نظام الرئيس السوري بشار الأسد على محافظة “القنيطرة” الحدودية مع القسم الذي تحتله إسرائيل من الجولان”.
وتابعت أنّ “هذا التهديد الإسرائيلي يأتي وسط تقارير عن إمكانية انسحاب أمريكي من قاعدة” التنف” في المثلث الحدودي بين العراق وسوريا والأردن التي تلعب دوراً في مراقبة وإبقاء السيطرة الأمريكية على الحدود العراقية السورية”.

اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING