الشارع المغاربي – جثمان القذافي: هل أذيب في فرن حديد أم أُلقي به في البحر؟
1000x300

جثمان القذافي: هل أذيب في فرن حديد أم أُلقي به في البحر؟

9 مارس، 2018

الشارع المغاربي:  أكد سفير ليبيا السابق لدى المملكة العربية السعودية محمد سعيد القشاط ان مكان جثمان الزعيم الليبي السابق معمر القذافي مازال مجهولا بعد مرور 6 سنوات على قتله.

ونقلت وكالة ”سبوتنيك”  عن القشاط قوله « جثمان القذافي سلم إلى كتائب مصراته، عقب مقتله وظل في ثلاجة حفظ الموتى لمدة أسبوع، مع جثامين الشيخ محمد المدني الشويرف واثنين من أبناء أبو بكر يونس وزير الدفاع الليبي السابق المقتول مع القذافي، ثم غسلوه وأجبروا على الصلاة عليه، وتكفينه هو ونجله المعتصم ولم يعرفوا أي شيء عن مصيرهم بعد ذلك».

وأشار القشاط إلى أن اشاعات عديدة  سرت بعد مقتل القذافي من بينها تلك التي ظهرت خلال الفترات الماضية، وهي أن جثمان القذافي أرسل إلى قطر للتشفي فيه، واشاعة أخرى بأنه ألقي به في فرن الحديد والصلب، وأخرى بأنه ألقي بجثمانه في البحر”.

واضاف : «رغم المطالبات التي تم تقديمها من أهله، وبعض القيادات القبائلية في ليبيا لمعرفة مكان جثمانه، فإن كتائب مصراته لم تستجب للطلب، ولم تستطيع أية أطراف ليبية الحصول على معلومات عن مكان دفن الجثمان».

يذكر أن القذافي قُتل في 20 أكتوبر 2011 عن عمر يناهز الـ69 عاما، بعدما حكم ليبيا لأكثر من 40 عاما، خلال مداهمة إحدى الميليشيات مدينة سرت، مسقط رأسه اثر عدوان الناتو الذي أطاح بنظامه.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING