الشارع المغاربي – اتحاد الشغل بتطاوين يلوّح بايقاف الانتاج في كلّ شركات النفط بالجنوب
1000x300

اتحاد الشغل بتطاوين يلوّح بايقاف الانتاج في كلّ شركات النفط بالجنوب

5 مارس، 2018

 

الشارع المغاربي: هدّد الاتحاد الجهوي للشغل بتطاوين بايقاف الإنتاج في كل شركات النفط المنتصبة بالجهة في صورة تواصل ما أسماه بـ “سياسة المماطلة والتسويف التي تنتهجها الحكومة إزاء مطالب أبناء الجهة المعتصمين” في إشارة إلى عودة إحتجاجات معتصمي الكامور.

وأكّد الاتحاد في بلاغ أصدره اليوم الاثنين 5 مارس 2018 عقب اجتماع عاجل للجنة المتابعة التي تكوّنت إثر اتفاق 16 جوان 2017 بين الحكومة والمعتصمين برعاية اتحاد الشغل وضمانه أنه “سيشرف على الخطوات التصعيدية في صورة عدم ايفاء الحكومة بالتعهدات التي التزمت بها في الاتفاق المذكور.

وعبّر الاتحاد الجهوي عن “مساندته المطلقة لنضالات أبناء الجهة واحتجاجاتهم على سياسة الحكومة تجاه مطالبهم”.

ودعا إلى عقد اجتماع عاجل قبل نهاية الأسبوع لكل الأطراف مع رئيس الحكومة لتطبيق فوري للاتفاق.

يشار إلى ان الحكومة كانت قد تعهدت في اتفاق 16 جوان المنقضي بالنقاط التالية:

-شركة البيئة والغراسة والبستنة: انتداب 1500 في 2017 و1000 بداية من جانفي 2018 و500 بداية من جانفي 2019 علما أن فتح باب الانتداب بالشركة تم بتاريخ 12 جوان 2017

-تخصيص مبلغ 80 مليون دينار لصندوق التنمية والاستثمار بتطاوين سنويا

-فتح 1500 موطن شغل بشركات الإنتاج والخدمات البترولية العاملة بالصحراء تتوزع كالآتي:

*قبل موفى سنة 2017: 1000 موطن شغل موزعة كالتالي من حيث تاريخ الانتداب: 100 في جويلية و150 في سبتمبر و200 في أكتوبر و400 في نوفمبر و150 في ديسمبر.

وتم كذلك الاتفاق على إقرار منحة شهرية قدرها 500 دينار بداية من شهر سبتمبر 2017 بعد اجراء المناظرات الى حين الالتحاق بالعمل. أما بخصوص 370 موطن شغل غير القارة يقع انتداب المسرحين منهم بشركة البيئة والغراسة والبستنة.

*قبل موفى جانفي 2018: 500 موطن شغل، مع تمتيع أصحاب 500 موطن شغل المذكورة بتكوين مصحوب بمنحة انطلاقا من نوفمبر 2017 والى حدود التحاقهم بعملهم.

*عدم التتبع العدلي لكل ما يتعلق بالاحتجاجات السلمية والتحركات المرتبطة بها.

وحسب نص الاتفاق فقد اجمع المعتصمون على تشريف الطاهر السكرافي بإمضاء محضر الاتفاق نيابة عنهم، وكذلك أمين عام الاتحاد نور الدين الطبوبي باعتباره ضامنا لكل ما ورد فيه.

 

Aucun texte alternatif disponible.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING