الشارع المغاربي – كان على وشك اكتشاف مهم حول كورونا: اغتيال عالم صيني بأمريكا وانتحار القاتل!
1000x300

كان على وشك اكتشاف مهم حول كورونا: اغتيال عالم صيني بأمريكا وانتحار القاتل!

قسم الرياضة

7 مايو، 2020
الشارع المغاربي: أعلنت الشرطة المحلية في ولاية بنسلفانيا الأمريكية عن مقتل الباحث الأمريكي من أصول صينية بينغ ليو الذي كان على وشك اكتشاف نتائج مهمة للغاية تتعلق بفيروس كورونا في عملية وصفت بـ”الاغتيال”.
وأعلنت الشرطة المحلية أن بينغ ليو (37 عاما)، باحث في المركز الطبي بجامعة بيتسبرغ، قتل في “عملية اغتيال” داخل منزله. وأضافت أن “رجلا صينياً يدعى هاو غو (46 عاما)، دخل إلى منزل الباحث، السبت الماضي، وفتح النار عليه، وأصابه برصاصات في الرأس والرقبة والجذع”.
وأشارت إلى أن “زوجة الباحث الصيني لم تكن في المنزل وبأنهما ليس لديهما أطفال”.
كما أكدت الشرطة أن “الرجل الذي قتل ليو، عاد إلى سيارته وقتل نفسه على بعد ميل واحد من مسرح الجريمة، فيما لم تستطع الشرطة بعد تحديد العلاقة بينهما أو التكهن بها”.
ولفتت أنه “لم يتم سرقة أو فقدان أي شيء من منزل الباحث الصيني”.
كما أكدت الشرطة أن التحقيق جار بهدف الكشف عن ظروف ودوافع الجريمة، فيما يبدو أن دوافعها لها علاقة بدراسة “كوفيد – 19”.
من جانبها، أعلنت جامعة “بيتسبرغ” أن “ليو كان أستاذًا مساعدًا في قسم بيولوجيا الحوسبة والأنظمة في الجامعة، وأنه كان على وشك الوصول إلى نتائج مهمة للغاية تجاه فهم الآليات الخلوية وراء الإصابة بعدوى كورونا، والسبب الخلوي للمضاعفات التي تحدث”.
وانضم الباحث الصيني إلى الجامعة قبل 6 سنوات، وشارك في تأليف أكثر من كتاب وما يزيد على 30 بحثا، وكسب سمعة كباحث متميز.
من جانبها نشرت شبكة سي ان ان تفاصيل جديدة حول علمية اغتيال العالم الصيني البروفيسور المساعد والباحث بجامعة بتسبرج  الأمريكية الذي كان في سبيله للوصول إلى “اكتشاف شديد الأهمية” بشأن فيروس كورونا المستجد.
وأضافت أن جامعة بتسبرغ الأمريكية هي التي أعلنت اقتراب ليو من تحقيق سبق علمي حول آلية عمل الفيروس يساهم في وضع نهاية للجائحة التي أودت بحياة أكثر من ربع مليون شخص على مستوى العالم وأصابت ما يربو عن ثلاثة ملايين نسمة.
وعثرت السلطات على جثة البروفيسور المساعد داخل منزله السبت الماضي مع إصابات شتى في الرأس والرقبة والجذع والأطراف.
وقال  المحققون، إن شخصًا آخر لم تكشف عن هويته قد أطلق الرصاص وقتل ليو في منزله. ووفقًا للتحريات، فقد عاد هذا الشخص إلى منزله وأقدم على الانتحار.
وقال مسؤولو  الشرطة، إن القاتل والضحية على معرفة سابقة ببعضهما البعض.
وقال زملاء ليو بقسم الأنظمة البيولوجية في بيان رسمي : “لقد كان على شفا الوصول إلى اكتشاف بالغ الأهمية نحو فهم الآليات الخلوية التي تكمن وراء عدوى فيروس سارس-كوف-2”.
كما اقترب الباحث المغدور من الكشف عن نتائج هامة جدًا تتعلق بالأساس الخلوي للمضاعفات التالية للعدوى.
 
 
 

اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING