الشارع المغاربي – خفايا اجتماع مُطوّل للمجلس الأعلى للقضاء: صوتان فقط صوّتا لفائدة إعلان الشغور بمحكمة التعقيب و5 أصوات لإحالة كلّ الملفات على النيابة العمومية
1000x300

خفايا اجتماع مُطوّل للمجلس الأعلى للقضاء: صوتان فقط صوّتا لفائدة إعلان الشغور بمحكمة التعقيب و5 أصوات لإحالة كلّ الملفات على النيابة العمومية

قسم الأخبار

12 مارس، 2021

الشارع المغاربي- كوثر زنطور: ” تمخض الجبل فأنجب فأرا” ، هكذا يمكن تلخيص مجمل التعاليق التي رافقت البيان الصادر عن المجلس الاعلى للقضاء حول تقرير التفقدية العامة بوزارة العدل بخصوص رئيس محكمة التعقيب ووكيل الجمهورية السابق للمحكمة الابتدائية بتونس البشير العكرمي و13 قاضيا آخر .

إدانات خطيرة اقرها التقرير الذي فتح ملفات ثقيلة تهم الترابط بين القضائي والسياسي وبشهات التأثير في السلطة القضائية والفساد المالي والارتشاء والرشوة والتلاعب بالمسارات القضائية وجرائم ارهابية وابتزاز ، اختار المجلس ان يفككها بين المؤاخذات او الادانات المرتبطة بالقضاء وتوجيهها للمسار التأديبي واحالات عبر القضاء للنيابة العمومية.

الاسماء التي أحيلت بإذن من المجلس الاعلى للقضاء ، واستنادا الى تقرير من التفقدية العامة للوزارة تضم سياسيين من الصف الاول وكتبة محاكم وامنيين ورجال اعمال ، ويبدو انه سيتم التكتم عن هوياتهم احتراما لـ”سرية التحقيق” .

وللتذكير سبق بيان المجلس الاعلى للقضاء اجتماع عُقد يوم اول امس الثلاثاء وُوصف بالتاريخي والمصيري والمحدد وعلقت عليه امال كبيرة للانطلاق في مسار تصحيحي يُخرج السلطة القضائية من براثن السياسة واللوبيات النافذة ويُسقط الشبكات المتحكمة فيه منذ سنوات .

وشهد الاجتماع الذي تواصل لساعات نقاشات حادة وكان خاصة تحت متابعة من اطراف مُتعددة منها كبار مسؤولي الدولة ، الذين قد يكونوا حاولوا التأثير في مساره .

وكان من بين القرارات المنتظر اتخاذها في الاجتماع ،اعلان الشغور على رأس محكمة التعقيب استنادا الى ملف تضمن شبهات فساد مالي لرئيسها الطيب راشد الذي رُفعت عنه الحصانة القضائية وتم تجميد عضويته في المجلس المذكور.

واكد مصدر موثوق به لـ”الشارع المغاربي” ان مشروع هذا القرار طُرح في شكل اقتراح ولم يحظ خلال التصويت الاّ بصوتين اثنين فقط من مجموع 13 صوت واللافت ان اعضاء المجلس المحسوبين مثلا على ” حركة النهضة” لم يصوتوا لفائدة هذا الاقتراح وهو امر مثير للريبة و الاستغراب .

استغراب مرده الخصومة التاريخية بين ” االبشير العكرمي” المحسوب على النهضة والطيب راشد الذي زاد نفوذه في القضاء خلال فترة حكم يوسف الشاهد، والمعلوم ان هذه الخصومة كانت شرارة انطلاق تقرير التفقدية اثر شكايات متبادلة وجهها القاضيين النافذين المذكورين الى التفقدية وتضمنت تهما خطيرة بالفساد المالي وتبييض الاموال من جهة وتوظيف الاجهزة القضائية للتلاعب بقضايا ارهابية منها الاغتيالات السياسية من جهة اخرى .

والمعلوم ايضا ان ما يسمى بالاطراف القضائية والمدنية والاعلامية المحسوبة على حركة النهضة مارست ضغوطات واسعة لاصدار قرار اعلان حالة الشغور على رأس محكمة التعقيب ، وعدم التصويت خلال اجتماع المجلس ووضع فرضية عقد صفقة ، وهي فرضية كانت متداولة حتى قبل انعقاد المجلس واثارت مخاوف من قبر الملفات الخطيرة المطروحة وتكون نتيجة ذلك افلات من العقاب بفضل حماية سياسية .

اما الاقتراح الآخر الذي مُرّر للتصويت ، فهو احالة كل الملفات الواردة على المجلس على النيابة العمومية على اساس الفصل 29 من مجلة الاجراءات الجزائية، بما فيها ملفات القضاة وغير القضاة المذكورين في تقرير التفقدية، وهو اقتراح لم يحظ الا بتصويت 5 من مجموع 13 عضوا بالمجلس وسقط ايضا .

وتم في الاخير التصويت على احالة القضاة على مجلس التأديب واحالة غير القضاة على النيابة العمومية.

ويفترض في المسار التأديبي الحصول على اغلبية الاصوات لتمرير الملفات الى النيابة العمومية .

يذكر ان اي من اعضاء المجلس لم يتحصل على تقرير التفقدية وتم توزيع نسخة واحدة استعملت جماعيا .


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING