الشارع المغاربي – منظمة العفو الدولية تنتقد استمرار سياسة الإفلات من العقاب في تونس
Peugeot 3008

منظمة العفو الدولية تنتقد استمرار سياسة الإفلات من العقاب في تونس

قسم الأخبار

14 يناير، 2021

الشارع المغاربي -قسم الاخبار: استنكرت منظمة العفو الدولية اليوم الخميس 14 جانفي 2021 استمرار تفشي حالة الإفلات من العقاب للمتورطين في الانتهاكات التي رافقت أحداث الثورة في تونس قبل عشر سنوات مشددة على ان ذلك تسبب في الحيلولة دون حصول الضحايا على تعويضات .

ولفتت المنظمة في تقرير نشرته اليوم الخميس بمناسبة الذكرى العاشرة للثورة الى ان جرحى الثورة لا يزالون يناضلون من أجل نيل العدالة وجبر الضرر عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي لحقت بهم .

ونقلت المنظمة عن آمنة القلالي نائبة مديرة مكتبها الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا قولها “قد تكون هذه المحاكمات هي الفرصة الأخيرة لإجراء المساءلة عن الجرائم المرتكبة وتحقيق العدالة للضحايا وأسرهم غير أنها قُوّضت إلى حد كبير بسبب استمرار العرقلة من قبل القطاع الأمني”.

وجاء في تقرير المنظمة “أسهم الإفلات من العقاب على أعمال التعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة، أو الاستخدام المفرط للقوة في الماضي في حلقة لا تنتهي من الانتهاكات”.

ويوم امس نشرت الهيئة العامة للمقاومين وشهداء وجرحى الثورة والعمليات الإرهابية قائمة شهداء وجرحى الثورة، التي أعدتها لجنة شهداء ومصابي الثورة التابعة للهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية،على صفحة فايسبوك التابعة لها متعهدة بنشر القائمة النهائية بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية قبل تاريخ 20 مارس 2021.

ودعت الهيئة في بلاغ لها كل من يريد التظلم بسبب عدم ورود اسمه بالقائمة المذكورة إلى تقديم التماس لدى الهيئة بموجب مكتوب مضمون الوصول يوجه لمقر الهيئة العامة للمقاومين وشهداء وجرحى الثورة والعمليات الإرهابية الكائن بـ103 شارع الحرية تونس وذلك في أجل شهر من تاريخ نشر القائمة بالصفحة المذكورة.

 وقد عبر المعتصمون من جرحى الثورة وعائلات الشهداء بمقرالهيئة العامة للمقاومين وشهداء وجرحى الثورة والعمليات الإرهابية، في بيان يوم امس الأربعاء، عن رفضهم نشر القائمة على موقع الهيئة.

واعتبروا ان ذلك “يمثل خرقا فادحا للقانون الذي ينظم ضبط القائمة ونشرها” بالإضافة إلى أنه “خيار تكتيكي يهدف إلى مزيد تأجيل حل الإشكال وحسم الجدل حول الملف” ودعوا الشخصيات الوطنية إلى معاضدة جهودهم في هذا الاستحقاق.

وكان عدد من جرحى الثورة وعائلات الشهداء قد دخلوا في اعتصام ببهو الهيئة العامة للمقاومين وشهداء الثورة وجرحاها والعمليات الإرهابية في تونس منذ 21 ديسمبر المنقضي مطالبين بنشر القائمة النهائية لشهداء الثورة وجرحاها بالرائد الرسمي في أقرب الآجال.

يذكر أن الهيئة العليا لحقوق الإنسان والحرّيات الأساسيّة كانت قد نشرت يوم 8 أكتوبر 2019 القائمة النهائية لشهداء الثورة وجرحاها على موقعها الالكتروني وتضمنت 129 شهيدا و634 مصابا.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


  • من نحن ؟
  • للإتصال بنا

اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING