الشارع المغاربي – الفيلم الروماني "حظّا سيّئا للجنس"يفوز بالدبّ الذهبي لمهرجان برلين


الفيلم الروماني “حظّا سيّئا للجنس”يفوز بالدبّ الذهبي لمهرجان برلين

قسم الأخبار

5 مارس، 2021

الشارع المغاربي-منير الفلّاح: أعلن مهرجان برلين عن جوائزه الرئيسية قبل يوم من انتهاء العروض المخصصة عبر الانترنت للصحافة وصناع السينما. وقد انقسم هذا المهرجان العريق (هذه هي دورته الـ71) هذا العام إلى قسمين، الأول مخصص لأهل السينما فقط عبر الأنترنيت والثاني سيقام في شهر جويلية القادم ويستمر 12 يوما ويكون مفتوحا للجمهور في قصر المهرجان وقاعات مختلفة للسينما في مدينة برلين، هذا بالطبع اذا سمحت الظروف بذلك وكانت الأجواء مهيأة لتجمع النجوم والمشاهدين مجددا داخل القاعات بفرض أن يكون وباء كورونا قد انحسر وهو ما نأمل أن يحدث في كل مكان.

وذهبت جائزة الدب الذهبي هذه السنة الى الفيلم الروماني “حظا سيئا للجنس” أو “بورنو مجنون” للمخرج رادو جود. ويعتبر الفيلم احد أكثر الأفلام جرأة وتحررا في السرد، ولكن بحرفيّة عالية، من مخرج يعرف جيدا ماذا يريد، وماذا يفعل، ماذا يضم وماذا يستبعد، بسخرية لاذعة وعبثيّة مجنونة عن عالمنا في زمن كورونا، مع مشاهد جنسية مباشرة بكل تفاصيلها تصدم أصحاب النفوس الضعيفة، وتعاليق ونقاشات حول الجنس شديدة الجرأة كلها في سياق ساخر …

مخرج الفيلم هو الروماني الأنشط في العقدين الأخيرين رادو جود الذي واصل ظهوره المستمر في برلين (العام الماضي عرض المهرجان فيلمين جديدين له دفعة واحدة). وفي جراب جود دب فضي من برلين وكرة كريستالية من كارلوفي فاري، وعاد هذه المرة بفكرة جنونية عن شريط جنسي مسرب لرجل وامرأة يرتديان أقنعة طبية. يتم اكتشاف شخصية المرأة فيُعرف إنها معلمة، بما يتحول الى قضية رأي عام و”ترند” يبدي الجميع رأيهم فيه. يتطرّق الفيلم لحكاية معلمة التاريخ الناجحة إيمي (كاتيا باسكاريو) التي قامت بتصوير مقطعًا جنسيًا مع زوجها. المقطع يجد طريقه إلى شبكة الإنترنت، فتجد نفسها في موضع الاتهام والتحقيق من قبل مديرة المدرسة وأولياء الأمور الغاضبين من تعامل أبنائهم مع سيدة “سيئة السمعة”.

موقف درامي شائك، لكنه وارد الحدوث لأي إنسان في أي مكان، في ظل انتشار الهواتف الذكية وهوس تصوير الذات، مع الغياب الكامل للأمان السيبرني الذي يجعل تسريب المقاطع الشخصية حدثًا يوميًا. مأزق يثير تساؤلات حول حدود حرية الفرد في ممارسة حياته.

يذكر في الختام أنّ جائزة الدب الفضي (لجنة التحكيم الخاصة) ذهبت للفيلم الياباني “عجلة الحظ والخيال”. كما منحت اللجنة جائزة خاصة للفيلم الألماني “السيد باخمان وطبقته”. ونال الدب الفضي عن أحسن اخراج الفيلم المجري “ضوء طبيعي”. أما جائزة أحسن تمثيل (سواء لممثل أو ممثلة) فقد حصلت عليها مارين إيغرت عن دورها في الفيلم الالماني “أنا رجلك”. ومنحت اللجنة جائزة أفضل سيناريو للفيلم الكوري “مقدمة” للمخرج الطلائعي هونغ سانغوسو.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING