الشارع المغاربي – عضو بنقابة "الستاغ": مرزوق يُحاول تأليب الرأي العام على الشركة ولن نسمح بسلعنة الكهرباء
1000x300

عضو بنقابة “الستاغ”: مرزوق يُحاول تأليب الرأي العام على الشركة ولن نسمح بسلعنة الكهرباء

قسم الأخبار

4 أغسطس، 2020

الشارع المغاربي-أماني الخديمي: اتّهم محمد علي العكّاري عضو الجامعة العامّة للكهرباء والغاز اليوم الثلاثاء 4 أوت 2020 وزير الطاقة منجي مرزوق بمحاولة تأليب الرأي العام على الشركة التونسية للكهرباء والغاز بعد نشر الأخير تدوينة بصفحته الرسمية بموقع “فايسبوك”وجّه فيها للجامعة أصابع الاتهام بعرقلة مشاريع الطاقات المتجددة في تونس، مؤكّدا أنّ ذلك غير صحيح.

وقال العكّاري في تصريح لـ”الشارع المغاربي”: ” الوزير يؤلّبُ علينا الرأي العام ونحن لسنا ضدّ انتاج الطاقات المتجددة بل نحن معها ولكننا ضدّ خوصصتها وضدّ جلب مستثمرين أجانب وسنّ القوانين وهذه الثروات ملك للشعب التونسي وملك للمجموعة الوطنية”.

وتابع “يريدون اهداء الشبكة الموجودة من بنزرت الى بن قردان والتي يُناهز عمرها الآن مئات السنين وخسرت عليها المجموعة الوطنية كثيرا هناني بناني …يريدون الربط وتقديمها بتواطئ مع مجلس نواب الشعب الذي يمضي اعضاؤه الوقت في التشاجر والخصام ويغيّبون موضوع ملف الطاقة”.

ولفت الى تورّط لوبيات من الخارج قائلا ” الامر دُبّر بليل …يسنون القوانين والفصول الترتيبية التي هي ضدّ تونس وضدّ “الستاغ” في سبيل خوصصة الشركة في مرحلة قادمة مثلما تمت خوصصة نقاط بيع التبغ وهذا ممنهج ونحن على علم به…مددنا ايدينا للتفاوض ولومي كلّه على الوزير الذي اذا كان يحمل قليلا من الوطنية لحافظ على القطاع ولحذّر الجامعة العامّة والبرلمان وجاء بخبراء …كل هذا يقومون به بتواطئ مع شركات اجنبية وقد بدؤوا يقتسمون الكعكة والشعب لا يعلم بذلك وفي البرلمان أهملوا المسائل التي يجب أن تحلّ وظلّوا يتشاجرون…مسيبين الماء على البطيخ والناس ماشية في الهاوية”.

وقال العكّاري “تُشنّ الحروب في العالم اجمع من أجل الطاقة التي هي منهوبة …لم نتدخل في باطن الارض وفي البترول والآن يريدون الثروات التي فوق الارض .. افتكّوا الشمس وهم بصدد ابرام العقود وكأنّهم شركات خاصة تبيع وتشتري …داخلين في الربح خارجين من الخسارة …سيرتفع سعر بيع الكيلو واط للمواطن بدل ان ينخفض ويريدون تغييب الستاغ … نحن كجامعة عامة ضدّ سلعنة الكهرباء ..الشركة مرفق عمومي واجتماعي ونحن مؤسسة سيادية مرتبطة بالامن القومي”.

واضاف “وقفنا لشركتنا ابان الثورة ووقفنا لبلادنا … يتمّ ضربنا اليوم من كل صوب ويريدون خوصصة الشركة…الوزير مخطئ لأنّنا كشركة نقدم خدمات للشعب وليس لنا اي دخل في سعر الكيلو واط لان الحكومات هي من تحدده …ترون الاعتداءات التي تقع على اعواننا باستمرار…من غير المعقول أن يُشعل وزير مسؤول النار ويؤلب الرأي العام”.

وشدّد العكاري على أنّ الجامعة امينة خاصة خلال هذه الفترة على كل ثروات الشعب التونسي وعلى أنّها ستُدافع عنها حتى يتزود المواطن بخدمات الكهرباء والغاز بسعر معقول، مضيفا ” منذ الثورة ونحن نحارب وقد تمّ تمرير عدّة قوانين وأحيانا في الليل بالبرلمان …كل وزراء الطاقة المتعاقبون نفس الشيء ..لا أخوّن أحدا ولكن الأفعال شاهدة على أنهم اتخذوا عدة قرارات ضد المصلحة الوطنية وضد المواطن وغيّبوا الستاغ ويجلبون مستثمرين من الخارج ونحن لسنا ضد الاستهلاك الذاتي للكهرباء ونرحب بكل من يريد استغلال الطاقة الشمسية بمنزله ونريد تنظيم مُجمّع والشركة هي من توزع وليس هم من يحددون ذلك والفوائض من الطاقة تشتريها الستاغ”.

وواصل “يبرمون عقودا لم يبرمها الباي من قبل وهذا امر خطير جدا وننبه المواطنين لذلك وسنناضل من أجل منظورينا والمواطن البسيط ولو بتقسيط خلاص فاتورته على الاقل…كل هذا يندرج في سياسة الاستعمار وفي التدخل في السيادة الوطنية وتسن الكتل الليبيرالية المتوحشة داخل البرلمان قوانين ضدّ المصلحة العامّة وعلى الرأي العام معرفة ذلك”.

وكان وزير الطاقة والمناجم والانتقال الطاقي منجي مرزوق، قد اتهم الجامعة العامة للكهرباء والغاز التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل بعرقلة انجاز أول مشاريع الطاقات المتجددة.

وقال مرزوق في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع “فايسبوك” يوم 27 جويلية الماصي: “إنّ الطاقة المتجددة هي أولوية وطنية، وضرورة حيوية لأمننا الطاقي، ومطلب شعبي، ولها جدوى اقتصادية وبيئية واجتماعية، وجامعة الكهرباء عوضا ان تكون في صف الطاقات النظيفة، والامن الطاقي وما لذلك من فوائد على منظومة الكهرباء من تحديث وتشغيل، ولتونس من منافع طاقية واجتماعية واقتصادية وبيئية، تعمل على عرقلة اول الانجازات تجاوزا للقانون وانطلاقا من فهم ضيق وغير صحيح لمصلحة قطاع الكهرباء وافضل السياسات القطاعية ودور الطاقات المتجددة في تطويره وتوسيع خدماته ودوره في المنظومة الطاقية عموما”.

 

 

 


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING