الشارع المغاربي – تحذيرات من الإفراط في استهلاكها: كُلفة “عصيدة الزقوقو” تبلغ هذا العام 120 دينارا

تحذيرات من الإفراط في استهلاكها: كُلفة “عصيدة الزقوقو” تبلغ هذا العام 120 دينارا

قسم الأخبار

20 أكتوبر، 2020
 الشارع المغاربي-كريمة السعداوي: سجلت هذه السنة أسعار “الزقوقو” والفواكه الجافة التي يتم استعمالها في تزيين العصيدة ارتفاعا قياسيا. وبناء على متوسط أسعار مكوناتها لا سيما في أسواق إقليم تونس الكبرى الذي يتركز فيه 27% من سكان البلاد، فإن كلفة “عصيدة الزقوقو” للأسرة التونسية المتوسطة عدديا (4 افراد) ستكون لهذا العام في حدود 120 دينارا وذلك وفق المكونات التالية:
– 1 كلغ “الزقوقو”: 36 دينارا

-100 غ فستق بـ9800 (الكلغ الواحد بـ98 دينارا )

-100 غ لوز: 3400 مليم (الكلغ الواحد بـ 34 دينارا)

-100 غ بوفريوة: 3600 مليم (الكلغ الواحد بـ36 دينارا)

-100 غ بندق 17 دينارا (الكلغ الواحد بـ170 دينارا )

-100 غ جوز: 5200 مليم ( الكلغ الواحد بـ52 دينارا )

-رطل فرينة ( الكلغ بـ800 مليم )

-رطل سكر محوّر (الكلغ بـ 3450 مليما)

وللزينة الكلغ الواحد من الزقوقو يتطلب:

-4 أكياس كريمة (الكيس بـ400 مليم)

-لترين من الحليب ( اللتر بـ1250 مليما)

وباحتساب المكونات المذكورة، فإن إعداد كلغ من “عصيدة الزقوقو” إذا تم احتساب الكلغ الواحد بـ36 دينارا وشراء 100 غ من كل نوع من الفواكه الجافة سيكلف العائلة التونسية 120 دينارا.

أما إذا ما جرى احتساب 200 غ من كل نوع من الفواكه الجافة لتزيين العصيدة فان الكلفة ستبلغ 195 دينارا.

وبالتالي فإن عصيدة الزقوقو ستكلف هذا العام مبلغا ماليا يتراوح بين 120 و195 دينارا.

وللتذكير فإن العديد من منظمات المجتمع المدني ما انفكت تدعو منذ سنوات إلى مقاطعة ” الزقوقو” الذي ترتفع أسعاره بنسق كبير بمناسبة المولد. وتبرز هذه المنظمات أن مقاطعة “الزقوقو” تهدف إلى إحباط حسابات شبكات المضاربة وإيقاف المزاد العلنيّ الذي تشهده سوق الفواكه الجافّة والذي يتعارض مع قاعدة العرض و الطلب علما أن كميات ” الزقوقو ” المتوفرة سنويا وفي المعدل تتجاوز الحاجات بنحو 40% ( 630 طنا مقابل 380 طنا) .

من جهة أخرى يفيد أخصائيو الصحة الغذائية أن عصيدة “الزقوقو” غنية بالطاقة والدهون والسكريات. فـ 100 غ من العصيدة بالكريمة والزينة يوفر 595 سعرة حرارية وهي نسبة عالية تمثل 25 % من الطاقة اليومية لدى الإنسان الكهل وأن الإفراط في استهلاكها يؤثر على الصحة خاصة على الذين يشكون من أمراض مزمنة.

ويبين الأخصائيون أن الجسم قد لا يقبل بعض مكونات عصيدة “الزقوقو” نتيجة وجود حساسية إزاء مادة معينة وأن استهلاكها قد يضر بالمصابين بالسكري وبمرض الداء الأبطن.

كما يؤكدون على ضرورة توخي الحذر والاعتدال في الاستهلاك إذ ان الشخص اذا استهلك أكثر من 100 غرام عصيدة في اليوم وعلى امتداد أيام بعد المولد فإن نسبة الطاقة في الجسم سترتفع أكثر مع العلم أن صحفة صغيرة تحتوي على معدل 200 غ من العصيدة.

ويدعو العديد من الأخصائيين إلى الاعتدال في استهلاك العصيدة ووجوب توخي الحذر للمتعايشين مع السكري وضغط الدم وارتفاع الدهون في الدم مع التقليص من استعمال السكر في إعداد العصيدة والكريمة وتجنب أكلها بين الوجبات في المساء وخاصة خلال السهرة وحفظها في الثلاجة في «صحفات» من البلور مع إحكام الغلق وتجنب إعداد كمية كبيرة حتى لا تبقى فترة طويلة.

 


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


  • من نحن ؟
  • للإتصال بنا

اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING