الشارع المغاربي – قطر تُحاول إنقاذ بنكها في تونس من الافلاس


قطر تُحاول إنقاذ بنكها في تونس من الافلاس

قسم الأخبار

6 مايو، 2021

الشارع المغاربي -قسم الاخبار: سجل البنك القطري بتونس خسائر متراكمة سنة 2020 قيمتها حسب القائمات المالية 236 مليون دينار وهو ما يفرض قانونا وعرفا، الانطلاق في اجراءات اشهار افلاس البنك حفاظا على ودائع الحرفاء والمتعاملين معه. هذه الوضعية جعلت الشركة الام وهي بنك قطر الوطني يقرر ضخ 130 مليون دينار لفرعها بتونس تطبيقا لقرار جلسة عامة غير عادية انعقدت لإنقاذه من التردي في الافلاس المحقق لما للأمر من تداعيات وخيمة لا على مستوى البنك فحسب بل على صعيد القطاع البنكي والمالي في تونس، بشكل عام.

والتدقيق في بيانات البنك القطري بتونس للعام الفارط يحيل الى عدة اشكالات هيكلية يتمحور ابرزها حول عدم كفاية المبلغ المزمع ضخه لتغطية الخسائر وبلوغ الاموال الذاتية (25 مليون دينار) مستوى يُمكّن البنك من الايفاء بالتزاماته سيما لدى الحرفاء على مستوى ضمان ودائعهم واموالهم علما ان مردود الاموال الذاتية هو شبه منعدم بما انه يساوي 1.8 بالمائة من الاصول وذلك في ظل مردود سلبي عال للغاية للموجودات (- 17 بالمائة) .

وبين مراقبو حسابات البنك القطري بتونس في تقريرهم العام حول القائمات المالية للسنة المحاسبية المختومة في 31 ديسمبر 2020 انه “باعتبار الخسائر المرحلة وخسارة السنة، فانه لم يعد البنك يحترم نسب الملاءة ومقاييس التغطية التي ينص عليھا منشور البنك المركزي عدد 6 لسنة 2018” وانه “أصبح مخالفا لأحكام الفصل 388 لمجلة الشركات التجارية”.

ورغم دخول البنك مرحلة الانهيار ما جعل الشركة الام تحاول انقاذ ما يمكن انقاذه بالنظر لاهمية هذه المؤسسة الام كمؤسسة دولية مالية كبرى لها مصداقيتها اقليميا وعالميا وبحكم قيمة الاستثمارات القطرية في تونس، فان لطفي الدبابي المدير العام الحالي للبنك   اوضح انه “عازم” على انقاذ الموقف من خلال جهوده الخاصة عبر تنفيذ خطة “طموحة” تتعلق بفتح المزيد من الفروع وتدعيم الاشعاع التجاري وتحسين الحوكمة .

يذكر ان استثمارات قطر في تونس تمثل نحو 43 % من مجموع الاستثمارات الدولية في البلاد، وفق إحصائيات صادرة عن وكالة النهوض بالاستثمار الخارجي، بما يفوق 580 مليون دينار، أي ما يعادل 215 مليون دولار.  كما تربط  الدوحة وتونس أكثر من 80 اتفاقية تعاون اقتصادي. وتعود أول اتفاقية بين البلدين إلى عام 1982. ولا يمكن وفق العديد من الخبراء ان تتطور الاستثمارات القطرية المهمة للاقتصاد التونسي بوجود فرع لبنك قطر الوطني يجري “تسييره” على النحو الذي يدار في اطاره حاليا.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING