الشارع المغاربي – في كندا فقط: نساء يُؤجرن أرحامهن مجانا
1000x300

في كندا فقط: نساء يُؤجرن أرحامهن مجانا

5 ديسمبر، 2018

الشارع المغاربي – وكالات: شهدت كندا نموًا هائلاً في مجال تأجير الأرحام اذ تشير بعض التقديرات إلى زيادة بنسبة تزيد عن 400 في المائة في العقد الأخير.ويُعد تأجير الأرحام في هذه الحالة نوع من “الإيثار” بمعنى أن النساء اللاتي يحملن أطفال غيرهن لا يمكن أن يحققن مكسبًا ماليًا من ذلك اي ان العملية تتم مجانا.

وكندا ليست البلد الوحيد الذي يسري فيه هذا النوع من تأجير الأرحام  فهذا هو الحال أيضا في أنقلترا.

ويُسهل التشريع في معظم المقاطعات الكندية على الأزواج الحصول على حقوق الأبوة لطفل من أم بديلة. إضافة لذلك، وعلى عكس بعض البلدان الأخرى، تفتح كندا المجال للأزواج المثليين والأشخاص غير المتزوجين من شخص آخر بالوصول إلى أم بديلة. ويعد تأجير الأرحام أمرا يحظى بقبول أخلاقي لدى بعض الناس، كما يعد أقل تكلفة مقارنة بالدول التي يكون فيها تأجير الأرحام تجاريًا كما هو الحال في الولايات المتحدة الأمريكية.

ففي إطار النظرية النسوية، على سبيل المثال، هناك مدرسة فكرية ترى أن هذا الإجراء شكل من أشكال استغلال الجسد الأنثوي.

وتحصل الأم البديلة على تعويض عن النفقات فقط في حين تُدفع رسوم للوكالات والأطباء والمحامين وعيادات الخصوبة، أي أن العملية محاولة مكلفة للآباء والأمهات وقد يصل ما يدفعونه إلى أكثر من 56 ألف دولار أمريكي.

وتقول ليا سوانبرغ، صاحبة الوكالة: “بما أن التعويض محظور فان حتى إرسال الأزهار إلى الأم البديلة يمكن أن يُعرِّض الوالدين للمسؤولية الجنائية”.

وقد يؤدي خرق القانون إلى غرامة تصل إلى أكثر من 370 ألف دولار أمريكي، أو حكم بالسجن لمدة 10 سنوات. وهناك حاليا محاولة جادة لتغيير هذا التشريع.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING