الشارع المغاربي – الهاروني: أطراف خسرت الانتخابات حاولت توظيف الأحداث الأخيرة والنهضة ستطلق حوارا لتحويل الحكومة الى سياسية
1000x300

الهاروني: أطراف خسرت الانتخابات حاولت توظيف الأحداث الأخيرة والنهضة ستطلق حوارا لتحويل الحكومة الى سياسية

قسم الأخبار

18 يناير، 2021

الشارع المغاربي: اتهم عبد الكريم الهاروني رئيس مجلس شورى حركة النهضة اليوم الاثنين 18 جانفي 2021 اطرافا قال انها خسرت الانتخابات ومفلسة بمحاولة توظيف الاحداث الاخيرة مؤكدا انه ليس لها القدرة على تحريك الشارع لا في الليل ولا في النهار.

واكد الهاروني خلال مداخلة له على اذاعة “شمس اف ام”ان اطرافا لم يسمها” توهم نفسها بقدرتها على تحقيق ثورة ثانية وثورة جياع” وانه “ساءها صمود الثورة والاحزاب ومن بينها النهضة “مشيرا الى انه سبق لتونس ان عاشت مثل هذه الاحداث في نفس الفترة تقريبا معتبرا ان تلك الاطراف ستفشل مثلما فشلت في الماضي مشددا على ان الشعب سيحمي ابناءه بما في ذلك الاطفال الذين قال ان تلك الاطراف تستعملهم .

وذكر الهاروني بان شورى النهضة عبر اليوم عن انشغاله العميق بتلك الاحداث مشيرا الى انها انطلقت فجأة وبلا مطالب وفي بلاد تضمن حق الاحتجاج السلمي متسائلا عن السبب الذي جعل اغلب المشاركين في الاحداث من الاطفال وعن سبب مهاجمة محلات ادارية وتجارية مرجحا تسلم بعضهم اموالا ودفع بعض الاطراف نحو تخريب البلاد في الذكرى العاشرة لثورتها السلمية على الدكاتورية مستنكرا ارتكاب اعمال عنيفة ضد حكومة ديمقراطية ونظام ديمقراطي معبرا عن ادانته مثل هذه الاعمال.

وفي تعليقه على التحوير الوزاري اكد الهاروني ان الحكومة مازالت حكومة مستقلة عن الاحزاب معتبرا ان الايجابي فيها وجود تقييم لاداء الوزراء وتشاور مع الحزام السياسي.

وكشف ان حركة النهضة ستباشر في المستقبل حوارا سياسيا مع مختلف القوى للتهيئة لحكومة سياسية تشارك فيها الاحزاب بكفاءات سياسية تكون قادرة على مجابهة التحديات معتبرا ان حكومة الكفاءات مهما كانت تبقى غير قادرة على مواجهة وضع بالخطورة التي يعرفها وضع البلاد.

واوضح ان النهضة قبلت في مرحلة اولى بحكومة مستقلة عن الاحزاب باختيار من رئيس الجمهورية حتى لا تتعطل مصالح البلاد مضيفا ان المرحلة الثانية تمثلت في تحسين اداء الحكومة باجراء تحوير وزاري معتبرا ان رئيس الحكومة اصبح يمارس صلاحياته كرئيس حكومة وايضا كرئيس فريق معربا عن امله في ان تكون المرحلة القادمة مرحلة حكومة سياسية.

واشار الهاروني الى ان صعوبات وتدخلات وصفها بغير الطبيعية رافقت ولادة وانطلاقة حكومة هشام المشيشي مذكرا باللخطبة والاضطراب اللذين رافقا اسم وزير التجهيز وباعتقال وزير بعد ايام من تعيينه في اشارة الى وزير البيئة والشؤون المحلية السابق مصطفى العروي معتبرا ان حكومة بلا احزاب “خطأ ووضع غير طبيعي”.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING