الشارع المغاربي – موسي : سيناريو خطير سيُفضي لتنازع على الشرعية بين رئيسي حكومة
1000x300

موسي : سيناريو خطير سيُفضي لتنازع على الشرعية بين رئيسي حكومة

قسم الأخبار

22 يوليو، 2020

الشارع المغاربي: كشفت عبير موسي رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر اليوم الاربعاء 22 جويلية 2020 ان سبب اجتماع مكتب المجلس الذي كان مقررا لليوم هو ما أسمته بمواصلة الضغط على رئيس الجمهورية والاحزاب في ملف اختيار رئيس الحكومة مؤكدة ان جدول أعمال هذا الاجتماع كان يتضمن نقطة تتعلق بلائحة سحب الثقة من رئيس الحكومة المستقيل الياس الفخفاخ وانه اذا تم المرور الى هذا السيناريو والتصويت بجلسة عامة على اللائحة المذكورة بفضل الاغلبية البرلمانية فان ذلك يعني التصويت على رئيس حكومة جديد في ظل وجود مسار دستوري اخر سيفضي الى اختيار رئيس حكومة جديد من رئيس الجمهورية قيس سعيد .
وحذرت موسي في ندوة صحفية نظمتها كتلتها بمقر البرلمان من خطورة سيناريو رئيس حكومة البرلمان ورئيس حكومة رئيس الجمهورية معتبرة انه سيفضي الى تنازع حول الشرعيات على غرار ما يحدث في ليبيا  والى ان ذلك يعني دخول البلاد في ما اسمته بازدواجية الحكومات وفي اللاشرعية محملة مسؤولية هذا التمشي لمن اسمتهم بـ”الاخوانجية” في اشارة الى حركة النهضة  لافتة الى ان البلاد على كف عفريت والى انها تُدار بورقات الضغط وبمناورات وصفتها بالخطيرة متسائلة ان كانت هذه دولة القانون والمؤسسات داعية القوى المدنية الى التصدي لهذا المخطط . 
واكدت ان أول هدف حققه الاعتصام الذي شرعت كتلتها في تنفيذه منذ 10 جويلية الجاري هو كشف وفضح حقيقة من اسمتهم بـ”الاخوانجية” وانه “اظهر انه لا يمكنهم ان يتخلصوا من حقيقتهم كمليشيات وكجماعات تتحرك في اطار عمل اجرامي توافقي بينهم” مؤكدة تعرض نواب كتلتها المعتصمين الى العنف اللفظي وللتحريض والتجييش متهمة رئيس كتلة حركة النهضة نور الدين البحيري بالوقوف ورائهما.
واعتبرت موسي “ان هؤلاء يستحقون الميدالية الذهبية في الكذب” مذكرة بأن الكذب يعد من الكبائر في الدين مستعرضة ما قالت انها اكبر 3 كذبات حصلت خلال مرحلة الاعتصام مشيرة الى “حادثة ادعاء النائب موسى بن احمد تعرضه للاعتداء والى ما حصل مع النائبة محرزية العبيدي”.
واضافت ان الكذبة “الثالثة والخطيرة” “تتمثل في اقدامهم على ارسال” ما وصفتها بـ”الميليشيا”قالت انه “تراسها النائب سيد الفرجاني للاعتداء بالعنف على نواب حزبها ناجي جراحي ومجدي بوذينة وفاضل الوج وعبد الرزاق حسني”  والذين قالت انهم كانوا وقتها مرابطين بمجلس المستشارين.
واستعرضت موسي خلال الندوة الصحفية أشرطة فيديو توثق ما تسميه بالاكاذيب وما اطلقت عليه اسم “خوانجية افلام موش حا تقدر تغمّض عينك “.
 


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING