الشارع المغاربي – سامية عبو: أساند موسي مساندة غير مشروطة..مخلوف "باربو" ولم تكن هناك تحفّظات على حضوري اجتماع مجلس الأمن القومي
1000x300

سامية عبو: أساند موسي مساندة غير مشروطة..مخلوف “باربو” ولم تكن هناك تحفّظات على حضوري اجتماع مجلس الأمن القومي

قسم الأخبار

28 يناير، 2021

الشارع المغاربي: عبّرت النائبة عن الكتلة الديمقراطية سامية عبو اليوم الخميس 29 جانفي 2021 عن مساندتها “غير المشروطة ” لرئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي معتبرة ان الاعتداء الذي تعرضت اليه من طرف رئيس كتلة ائتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف كان مقصودا وانه تهجم عليها “ليُكسب نفسه طهورية فقدها بتصويته على تحوير وزاري لحكومة تجمعية” واصفة اياه بـ”الباربو”.

وقالت عبو خلال حضورها في برنامج “90 دقيقة ” على اذاعة اي اف ام “:”سيف مخلوف يريد ان يسوّق للناس فكرة ان من هو مع النهضة فهو مع الثورة وان من هو ضدها فهو ضد الثورة وهو بالضرورة في صف عبير موسي …هذا التقسيم لا يستقيم ..ما حدث البارحة لعبير موسي مدان بشدة ” متسائلة لماذ ذهب مخلوف الى قاعة العرض مع علمه باعتصام موسي بها؟”.

وأضافت “مخلوف ذهب ليبحث عن المشاكل ..ما حدث ليس سوء تفاهم او استفزازا وانما كان مقصودا ..مخلوف ذهب للتهجم على موسي ..ذهب ليُكسب نفسه طهورية فقدها بتصويته على تحوير وزاري لحكومة تجمعية …مخلوف كان دائما يتنصل من التحالف مع النهضة وقلب تونس وكان يدعي انه معارض ولكنه كان عكس ذلك خلال جلسة منح الثقة للوزراء المقترحين ..كان بوجه مكشوف… كان مع قلب تونس ومع نهضة محمد الغرياني “عرف” عبير موسي السابق ..مخلوف مع حسونة الناصفي التجمعي ..مخلوف اتهم بالعار بعد تصويته للتحوير الوزاري الاخير خاصة مع وجود وزراء متهمين بالفساد لذلك افتعل المشكل مع موسي ليظهر بمظهر الطاهر معتمدا اساليب همجية وعنيفة وارهابية متطرفة”.

وتابعت عبو ” لنواب هذه الكتلة مشكلة مع أنفسهم قبل ان تكون مع الاخرين ..عليهم بمراجعة طبيب نفساني ..أساند موسي مساندة غير مشروطة وكنت ساندتها من قبل ضد العنف الذي مارسه عليها نفس الشخص سيف مخلوف او لنقل سيف الدين باربو ..بالنسبة لنا العنف خط أحمر ولو لم يكن كذلك لما دخلت في اضراب جوع ..ما لم يعجب مخلوف هو ان تلتقط له موسي الصور مع انه هو أيضا كان يقوم بالتقاط الصور ..اختطاف جوال موسي جريمة وسرقة ويمكن لها مقاضاته”.

وبخصوص ردود الفعل على حضورها اجتماع مجلس الامن القومي قالت عبو :” لم تكن هناك اية تحفظات على حضوري الاجتماع وكل ما تم تداوله عن وجود مشاحنات ليس صحيحا ..حضرت الاجتماع ولم اتكلم مطلقا ..محور اجتماع مجلس الامن كان عمل مجلس نواب الشعب من نظلم داخلي ودستور وتحوير وأداء يمين لذلك رأى رئيس الجمهورية ضرورة عقد اجتماع موسع لمجلس الامن القومي وتم بثه بصفة علنية”.

وواصلت “خطاب رئيس الجمهورية كان واضحا واختار الاصطفاف الى جانب الشعب ضد اللوبيات وأكد على أنه لن يقبل باقتراح وزراء تتعلق بهم شبهات فساد ..رئيس الجمهورية غير ملزم بالنظام الداخلي للبرلمان وانما هو ملزم بالدستور وبالقوانين ..النظام الداخلي وُضع لتسهيل وتبسيط وتنظيم عمل المجلس وهو ملزم لاعضاء المجلس وليس لرئيس الجمهورية ..الدستور يتحدث عن منح الثقة للحكومة ولا وجود لمسألة التحوير به وهي ليست منظمة بالدستور وقد تعمدوا ذلك ..هناك غموض في الدستور حول مسألة التحوير الوزاري ولا يمكن للوزراء الجدد مباشرة عملهم الا بعد تسلم المهام وأداء اليمين وانا لا الوم رئيس الجمهورية باعتبار انه دعا رئيس الحكومة ورئيس البرلمان وأكد لهم وجود شبهات فساد حول 4 وزراء مقترحين”.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING