الشارع المغاربي – رفيق عبد السلام: لست الشيخ الأكبر ولا الحبر الأعظم حتى أمارس التكفير أو أمنح شهائد الدخول للجنة أو النار

رفيق عبد السلام: لست الشيخ الأكبر ولا الحبر الأعظم حتى أمارس التكفير أو أمنح شهائد الدخول للجنة أو النار

قسم الأخبار

31 ديسمبر، 2020

الشارع المغاربي: أكّد القيادي بحركة النهضة رفيق عبد السلام اليوم الخميس 31 ديسمبر 2020 أنّ ما يدون على صفحته الخاصّة لا يعكس مواقف الحركة ، معتبرا أنّ البلاد تتسع لكل الايديولوجيات من يسار وقوميين وشيوعيين وليبراليين وإسلاميين ودستوريين وغيرهم وذلك بعد اقل من 24 ساعة من تدوينة كان قد نشرها واثارت جدلا واسعا اكد فيها ان رئيسة الحزب الدستوري الحر شيوعية كانت مندسة في “التجمع”.

وجاء في تدوينة نشرها عبد السلام اليوم على صفحته الرسمية بموقع “فايسبوك” : “… لست الشيخ الأكبر ولا الحبر الأعظم حتى أمارس التكفير أو أمنح شهائد الدخول للجنة أو النار ، فالله وحده يتولى السرائر. أؤمن بأن تونس تتسع لكل أبنائها وبناتها من يساريين وقوميين وشيوعيين وليبراليين وإسلاميين ودستوريين وغيرهم، وأرى أن المشكلة الكبرى في روح الاقصاء والعنف التي مازالت تسكن البعض وتحدثه نفسه بإلقاء خصومه في هوة سحيقة لا قرار لها”.

وأضاف “أؤمن بأن الحرية تفتح ذراعيها للجميع، بما في ذلك لخصوم الثورة الذين أعطتهم حق التنظم والتعبير والسب أيضا، مع أن الكثير منهم يتربص بها شرا ويصفها بأنها ثورة البرويطةً. ما أدون على صفحتي هي أفكار حرة وشخصية ولا تعكس مواقف حزب أو أي جهة رسمية. فلست ناطقا رسميا باسم النهضة هنا، بل أنطق باسمي الشخصي وأعبر عما يدور بخاطري ويختلج في صدري كمتابع للشأن العام لا غير. سنة سعيدة لكم ولأهاليكم وكل عام وأنتم بألف خير”.

وكان عبد السلام قد نشر يوم أمس تدوينة اعتبر فيها أنّ رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي تنتمي للجناح الشيوعي المندس في التجمع اكثر مما تمثل الدساترة، قائلا “بقيت أبحث عن سر الهوس العدواني والرغبة في الثأر لدى عبير موسي، وأقلب النظر في مقدار الحقد والإستئصال الذي يسكن خطابها، خاصة أنني أعرف أن التيار الدستوري في جملته غير عقائدي، وأقرب الى المدرسة المحافظة، فتبين لي، بعد التقصي، أنها ربت الريش في الوطد ، أي أنها كانت شيوعية متخفية قبل أن تلتحق بصف الله أحد والزين ما كيفو حد. بلغة أخرى هي تمثل الجناح الشيوعي المندس في التجمع اكثر مما تمثل الدساترة.هل رأيتم شيوعيا متوازنا في القرن الحادي والعشرين؟ على كل حال إذا عرفتم السبب فقد بطل العجب”.


اقرأ أيضا

الشارع المغاربي


  • من نحن ؟
  • للإتصال بنا

اشترك في نشرتنا الإخبارية



© 2020 الشارع المغاربي. كل الحقوق محفوظة. بدعم من B&B ADVERTISING